رمز الخبر: ۸۴۶۰
تأريخ النشر: ۰۷ آبان ۱۳۹۲ - ۲۳:۰۷
اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم بان مساعد وزير الداخلية سيقوم بزيارة الى باكستان قريبا لمتابعة حادثة سراوان الارهابية، داعية اسلام اباد لملاحقة الارهابيين منفذي اعتداء سراوان والقبض عليهم وتسليمهم لايران بموجب الاتفاقيات الثنائية.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم بان مساعد وزير الداخلية سيقوم بزيارة الى باكستان قريبا لمتابعة حادثة سراوان الارهابية، داعية اسلام اباد لملاحقة الارهابيين منفذي اعتداء سراوان والقبض عليهم وتسليمهم لايران بموجب الاتفاقيات الثنائية.

وفي مؤتمرها الصحفي الاسبوعي الذي عقدته اليوم الثلاثاء، دعت افخم للكشف عن هؤلاء الارهابيين وقالت، اننا نطلب من الحكومة الباكستانية الكشف عن هؤلاء الارهابيين من خلال المتابعات التي تجريها وان تقوم بتسليمهم للجمهورية الاسلامية الايرانية على اساس اتفاقية استرداد المجرمين الموقعة بين البلدين.

ووصفت الاعتداء الارهابي في سراوان بانه شرير وباعث على الاسف واضافت، ان وزارة الخارجية استدعت على الفور القائم بالاعمال الباكستاني في طهران وقدمت له مذكرة احتجاج رسمية، كما ان متابعة تنفيذ الاتفاقية الامنية مع باكستان مدرجة في جدول الاعمال ونتابع مسالة استرداد المجرمين.

واعتبرت افخم، الارهاب بانه من ضمن القضايا التي تعاني منها المنطقة، واعربت عن الامل بان يتم في ظل التعاون والعزم الجاد بين الدول السيطرة على هذه الظاهرة البغيضة ومن ثم القضاء عليها.

وكان هجوما ارهابيا شنه مسلحون على مخفر حدودي ايراني في منطقة سراوان /جنوب شرق/ ليلة الجمعة السبت الماضية ، اسفر عن استشهاد 14 من رجال حرس الحدود، وقد فر الارهابيون الى داخل الاراضي الباكستانية عقب تنفيذ هذا الاعتداء.

وفي جانب اخر من تصريحاتها وفي الرد على سؤال لمراسل وكالة انباء "فارس" قالت المتحدثة باسم الخارجية، ان ايران جادة وعازمة تماما على العمل مع مجموعة "5+1" ونامل باستمرار المؤشرات التي شاهدناها من الاطراف الاخرى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین