رمز الخبر: ۸۴۴۵
تأريخ النشر: ۰۷ آبان ۱۳۹۲ - ۱۱:۵۰
خاص بـ بولتن نيوز/ مقابلة مع عضو المكتب السياسي ومسؤول مكتب الحزب الاسلامي العراقي في محافظة ديالى العراقية
ان السيد حمدي حسون الذي يعرف بـ ابو معاذ ينشط في مكتبه بمحافظة السليمانية بشمال العراق حيث يتحدّث عن العلاقات الطيّبة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ولهذا طلب مني عدم التطرق الى النقاشات السياسية لأن محافظة ديالى اليوم تترقب حضور الشركات ورؤوس الاموال الاجنبية وبالتحديد الايرانية منها .
شبکة بولتن الأخباریة: ان السيد حمدي حسون هو احد الاعضاء المهمين في المكتب السياسي للحزب الاسلامي العراقي، حيث ينشط هذا الحزب منذ خمسينيات القرن الماضي في العراق. حيث تم تجميد نشاطات هذا الحزب في العام 1963 بواسطة حكومة حزب البعث في العراق ولكنه عاد الى مزاولة نشاطاته بعد سقوط صدام عام 2003 ويعدّ احد الاحزاب التي تمتلك قاعدة شعبية بين الوسط السنّي في المحافظات التي تتمتع بغالبية سنّية .

و السيد حمدي حسون الذي يعرف بـ ابو معاذ ينشط في مكتبه بمحافظة السليمانية بشمال العراق حيث يتحدّث عن العلاقات الطيّبة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ولهذا طلب مني عدم التطرق الى النقاشات السياسية لأن محافظة ديالى اليوم تترقب حضور الشركات ورؤوس الاموال الاجنبية وبالتحديد الايرانية منها .

وقد اجرت شبكة بولتن نيوز الاخبارية لقاء مع حمدي حسون وطرحت عليه اسئلة عديدة وهي مايلي :

* في البدء نودّ ان نسألكم عن مكانة وقاعدة الحزب الاسلامي في العراق وانه ينشط في اي محافظات بالتحديد ؟

ان الحزب الاسلامي العراقي هو احد الاحزاب الفعالة في المشهد السياسي العراقي منذ العام 1960 حتى الان وانه ينشط في  محافظات عديدة في العراق، حيث يتركز نشاطه بالتحديد في بغداد والانبار وصلاح الدين والبصرة والموصل وديالى، ويمتلك هذا الحزب في الوقت الحاضر 9 مقاعد في البرلمان العراقي ويعتبر احد الاحزاب الفاعلة في المشهد السياسي العراقي، ولأنني انتمي لمحافظة ديالى ارغب بأن يتم التركيز على الحوار على محافظة ديالى اكثر، فمحاظة ديالى هي خامس محافظة في العراق من ناحية المساحة الجغرافية، وسكّانها يقدّرون بأكثر من مليون و600 الف نسمة تقريبا ولها حدود برّية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية تبلغ 200 كلم حيث لها اهم نقطة حدودية مع ايران وهو معبر خسروي الذي يربطها بايران مباشرة .

* كيف هو تقييمكم للوضع الاقتصادي والامني في محافظة ديالى ؟


ان محافظة ديالى هي صورة مصغرة عن العراق، حيث يقطن فيها العرب من السنة والشيعة اضافة الى الاكراد ويساهمون مع بعضهم البعض في ادارة هذه المحافظة، فالمحافظ من الحزب الاسلامي وهو من السنة ورئيس المجلس من الشيعة وهو من التيار الصدري ومعاون محافظ المدينة من الائتلاف الكردستاني، ومن الجدير بالذكر ان تنوّع القوميات والطوائف في هذه المحافظة سببّت بروز بعض المشاكل والاحتكاكات ولكن كلّ الاطياف والقوميات تسعى الى السيطرة على الوضع والدفع به نحو الافضل .

* ان الامن يعتبر سببا لجذب رؤوس الاموال، ماذا فعلتم في هذا الصدد ؟

ان المحافظة تعاني من المشاكل السياسية قبل معاناتها من مشكلة امنية، فالمجاميع المتطرفة والارهابية تسعى الى احداث خلل في منظومة المحافظة والسيطرة على الوضع باساليب ارهابية، وهذا ما تشهده تقريبا الكثير من مناطق العراق، ونحن قد اعددنا برنامجا كاملا لهذه المحافظة يقضي بتقريب وجهات النظر بين الاطراف السياسية واطياف المجتمع في هذه المحافظة من خلال اشراكها في ادارة المحافظة، حيث ان الملف الامني في هذه المحافظة وفي كل العراق هو في يد الدولة المركزية .

* ما هو وضع الاقتصاد والاستثمار في هذه المحافظة ؟

ان محافظة ديالى تمتاز بشروط استثمارية جيّدة، فمثلا في مجال النفط والغاز هناك فرص استثمارية جيّدة تميّز المحافظة عن غيرها من المحافظات، وانتم تعلمون بان أقدم بئر للنفط في العراق كلّه يقع في هذه المحافظة بالتحيديد، ولدينا في المحافظة ما يقارب 58 بئر للنفط تتوزع في مناطق خانقين ومندلي والمقدادية حيث لم تستثمر حتى الان، وقد تكلّمنا مع السيد حسين الشهرستاني وزير النفط حول استمرار اغلاق هذه الابار النفطية ووعدنا خيرا وقال ان هذه الابار هي من اولوياتنا في الاستثمار والامر سيّان بالنسبة للغاز المتواجد تحت اراضي هذه المحافظة، اذ انها تحتوي على احد اكبر ابار الغاز في العراق وتنشط فيه شركة كورية فقط وبذلك بالامكان الاستفادة من هذا الحقل في تشغيل المصانع الكيميائية وكذلك المحطات الكهربائية الذي نطلب من ايران اليوم ومن خلالكم المساهمة في الاستثمار في المحافظة بحكم القرب الجغرافي بيننا وبينكم.



* باعتباركم احد المسؤولين المهمين في هذه المحافظة، هل يمكن لنا ان نعرف مدى اهتمامكم باستثمار الشركات الايرانية؟

اننا نرحّب بالايرانيين ان فكّروا في القدوم الى هذه المحافظة والاستثمار فيها واننا نتأمل خيرا بقدوم الشركات الايرانية للمساهمة في مجال الاعمار والخدمات في المحافظة لأن المحافظة لها ما يجمعها جغرافيا وبيئيا مع الاراضي الايرانية، واحب ان انوّه ان مجال الاستثمار في المحافظة لا يقتصر على مجال النفط والغاز فقط وانّما نحتاج الى الاستثمار ايضا في مجال البناء والاعمار حيث تحتاج المحافظة الى ما يقارب 250 الف وحدة سكنية اليوم، وقد أمّنا ورصدنا المبالغ اللازمة لهذه المشاريع، اذ اننا نحتاج في مركز محافظة ديالى فقط الى 100 الف وحدة سكنية فقط وهذا لوحده يعتبر مشروعا ضخما بالتأكيد، وحتى هذه اللحظة استطاعت 3 شركات فقط ان تقوم ببناء 1000 وحدة سكنية حيث لا يسدّ ذلك من النقص الذي تعاني منه المحافظة ابدا ونحن نتأمل قدوم الشركات الايرانية للمساهمة في هذه المجالات المتعددة .

* ما هي الخطوات العملية لقدوم الشركات الايرانية في المحافظة ؟

ان مجلس محافظة ديالى قد اعطى صلاحيات كاملة للشركات الاجنبية التي تنوي الاستثمار في المحافظة، ويجب الاشارة الى امر واحد فقط وهو بالتحديد في مجال النفط والغاز حصرا اذ ان الدولة المركزية وبعد موافقة الحكومة المحلية تقوم باعطاء رخص للستثمار في هذا المجال للشركات التي تنوي الاستثمار في هذه الحقول واننا قد اسسنا مكتبا للاستثمار في المحافظة وجعلناه في مركز المحافظة وننتظر قدوم الشركات الايرانية التي ترغب بالاستمار لدينا .

* اتوقع ان لديكم علاقات جيّدة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ؟

اجل ان الامر كذلك، اننا نسعى الى اعمار وتطوير هذه المحافظة من خلال الاستفادة من علاقاتنا مع الجمهورية الاسلامية الايرانية التي لدينا معها حدود بريّة كبيرة، ونحاول الاستفادة من علاقتنا معكم من خلال اعطائكم فرصة للاستثمار لأننا نعتقد انكم لديكم باع طويل في تطوير حقول النفط والغاز وايضا في مجال الطاقة ومصانع الادوية والاغذية والطرق والجسور، وانتم قطعتم شوطا كبيرا في هذا الامر وتطوّرتم بشكل يثير الانتباه ونحن نسعى الى الاستفادة من خبرتكم في تطوير مدننا وذلك بالتأكيد يحتاج الى الارادة ونحن نمتلك هذه الارادة، ولتحفيز الشركات الايرانية للمساهمة في اعمار المحافظة سنقيم مؤتمرا يجمع رجال الاعمال الايرانيين والعراقيين قريبا .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین