رمز الخبر: ۸۴۴۴
تأريخ النشر: ۰۷ آبان ۱۳۹۲ - ۱۱:۴۷
عندما يظهر المنافقون على حقيقتهم
ومن هذا الجانب فإن اعدام بعض اعضاء مجموعة جيش العدل الارهابي، انصار وبقية المجموعات الارهابية الذين يحظون بحماية رجوي امر غير قانوني ومخالف للشرع ويجب اطلاع الامم المتحدة بهذا الامر .
شبکة بولتن الأخباریة: في اشتباك مسلح ليلة الجمعة الماضية على الحدود الايرانية قامت مجموعة مانيتورينك الارهابية في منطقة سراوان بالتعدي على الجنود الايرانيين حيث ادى الى استشهاد البعض منهم، وقد حدث ذلك في مركز كزبستان 167 في سراوان على الحدود الايرانية الباكستانية، وكانت الحصيلة استشهاد 17 جندي وجرح خمسة اخرين اضافة الى اختطاف اربعة منهم .

وقد تنبنت مجموعة جيش العدل الارهابية المسؤولية عن هذا الهجوم الاجرامي، وفي هذا الصدد استنكرت مريم رجوي احد قادة مجموعة المنافقين الارهابية اعدام بعض السجناء المحكومين بالاعدام المنتمين لمجموعة جيش العدل، فيما تناست ما قاموا به من عمل اجرامي في التعدّي على الجنود الايرانية وهذا ما يتطلب البحث والتحقيق فيه اكثر .

وقد ابدت مريم رجوي قلقها الشديد من اعدام الارهابيين الذين تلطخت ايديهم بدماء الناس في ايران وفي كل انحاء العالم سواء من يقوم بالاعمال الانتحارية او من يعتدي على الجنود والعسكريين وقد طالبت الامم المتحدة ان تضغط على المسؤولين الايرانيين لئلا تقوم باعدام الارهابيين الذين ينتمون لحركة جيش العدل الاجرامية او مجموعتها المجرمة التي تنتمي اليها حيث طلبت بالافراج عن المعتقلين بعد القبض عليهم واجراء محاكمات صورية فقط حتى يستمروا باجرامهم وبطشهم .

وقد قالت رجوي ان ما تقوم به حركتها ومجموعة جيش العدل الاجرامية لا يؤشر على انه جريمة ضد الانسانية ولكن اعدام اعضاء هذه المجموعات المجرمة الذين تلطخت ايديهم بدماء الناس يجري بسبب اهداف سياسية وحسب رأي رجوي، فإن اعدام بعض اعضاء مجموعة جيش العدل الارهابي، انصار وبقية المجموعات الارهابية الذين يحظون بحماية رجوي امر غير قانوني ومخالف للشرع ويجب اطلاع الامم المتحدة بهذا الامر .

حيث تضيف رجوي ان الاعمال الارهابية التي تقوم بها هذه المجموعات والتي تؤدي الى قتل الابرياء في المدن والعسكريين الذين يحرسون الحدود هي في الاساس اعمال لنيل الحرية والتحرر من الاستبداد وهي ضمن قوانين ومقررات الامم المتحدة، وفي المقابل ان تم القبض على احد هؤلاء المجرمين القتلة فإنه يجب سجنهم عدة اشهر ثمّ اطلاق سراحهم ليكملوا ما بدأوا من قتل واجرام وارهاب .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین