رمز الخبر: ۸۴۲۷
تأريخ النشر: ۰۲ آبان ۱۳۹۲ - ۱۰:۳۳
لاريجاني مخاطبا الغربيين:
ندد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بتدخل المسؤولين الاميركيين وتصريحاتهم في الشؤون الداخلية ومايتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: ندد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بتدخل المسؤولين الاميركيين وتصريحاتهم في الشؤون الداخلية ومايتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا.

وفي كلمته قبل بدء الجلسة العلنية للمجلس اليوم الاربعاء تساءل لاريجاني عن المنطق الذي يعتمده المسؤولون الاميركيون في اطلاق تصريحات حول الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا.

ووصف هذه التصريحات بالوقاحة وقال مخاطبا المسؤولين الاميركيين ، انه بحسب مزاعمهم اذا كان الرئيس السوري بشار الاسد لايحظى باي قاعدة شعبية ويريد الاميركان ارساء الديمقراطية في هذا البلد فلماذا يشعرون بالخوف من ترشح الاسد للانتخابات الرئاسية.

وقال ، انه خلال الايام الاخيرة اطلق بعض المسؤولين الاميركيين تصريحات حول مؤتمر جنيف 2 لحل الازمة السورية ووضعوا شروطا امام مشاركة ايران في المؤتمر ومنها القبول بنتائج جنيف 1 وعملية تسليم السلطة وعدم ترشح بشار الاسدفي الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ووصف الساسة الاميركيين بانهم يعانون من النسيان او التظاهر بهذا المرض النفسي وقال ، ان الجميع يتذكر الصخب والاثارات التي مارسها هؤلاء حول مؤتمر جنيف 1 وتاكيدهم على عدم مشاركة ايران في المؤتمر.

واوضح ، انه في ذلك الوقت لم تكن الحرب في سوريا بهذه الصورة ولم تشارك ايران في مؤتمر جنيف 1 الا انها اكدت موقفها مرارا في رفض الحل العسكري والعمل لارساء الديمقراطية في سوريا بل شددت على اتباع اسلوب الحوار الوطني والتوصل الى حل مرضي عند الاطراف المؤثرة والشعب السوري.

وتابع : انه عقب مؤتمر جنيف 1 اتبع المشاركون طريق الحل العسكري بتصور امكانية المغامرة في سوريا ماسبب المصائب للشعب في هذا البلد.

وطالب لاريجاني المشاركين في مؤتمر جنيف 1 بتقديم الرد على سبب عدم تنفيذهم لقرارات المؤتمر المذكور وسلوك طريق آخر و"ليس توجيه سؤال لايران التي لم تشارك في المؤتمر".

وقال ، انه على اميركا وبعض بلدان المنطقة التي شاركت في المؤتمر واثارت الصخب فيه الاجابة على اسباب توجهها صوب طريق للحل العسكري في سوريا وهو ما اوقع المجازر بين المسلمين في هذا البلد.

وتابع : على البلدان المشاركة في مؤتمر جنيف 1 الاجابة على سبب عدم تشكيلها حكومة انتقالية في سوريا ، "ومن الواضح ان هذا المشروع الخيالي لم يتحقق حيث كانت نتائجه بمثابة الصورة الظاهرية للقضية اما الباطن فكان يتضمن تحقيق اهداف اخرى لم يكشف عنها".

واوضح ، ان الاطراف المناهضة كانت تريد اسقاط هذه الدولة المقاومة التي تقف امام الكيان الصهيوني ولو كان ذلك عبر الحرب حيث عبّأ الجميع امكانياتهم لتحقيق هذا الهدف وقاموا بارسال السلاح والاموال الى المجاميع الارهابية في سوريا الا انهم آلوا الى الفشل بعد عامين ونصف من تاجيج النزاع وادركوا اي وحل مخيف يغطسون فيه وضرورة التفكير بمصير الارهابيين المدججين بالسلاح ، لذلك اصبحوا يطلقون التصريحات حول مؤتمر جنيف 2 في ظل هذه الاجواء.

وادان رئيس مجلس الشورى الاسلامي التدخلات والتصريحات التي يطلقها الساسة الاميركيون حول الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة وترشح الرئيس بشار الاسد فيها ووصفها بالجوفاء وتقوم على عدم الفهم الصحيح حيال اوضاع المسلمين.

واوضح ، ان المسؤول الاميركي يقوم بجولات عديدة الا انه لايتعب نفسه قليلا في فهم الساحة وتقييم خطواته والتفكير بتصريحاته والتناقضات التي اطلقها خلال العام الاخير.

ولفت الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست مندفعة وراء المشاركة في مؤتمر جنيف 2 ، و"لو كانت مثل الممارسات نصف المحترقة سياسيا تضع العلاج لهم فعليهم الاستمرار بها".

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تنظر الى الازمة بواقعية وشددت مرارا ان اسلوب الحل لايتمثل بالتدخل العسكري وارسال السلاح سواء الى سوريا او البحرين ، "ومثل هذه الاستعراضات الدعائية لن تترك اي تاثيرات على استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية".

واكد ان ايران تشارك في مؤتمر جنيف 2 اذا كان اسلوب الحل ديمقراطيا ويتخذ الشعب السوري الاساس لعمله.

وفي ختام كلمته هنأ بحلول عيد الغدير الاغر (18 ذي الحجة) وقال ان الغدير لم يكن مجرد حادثة تاريخية عابرة بل شكل مسارا واضحا وصراطا مستقيما لهدي المجتمع الاسلامي طيلة التاريخ حيث قدم للمسلمين درسا في اسلوب الحياة الاجتماعية وهيكلية نظام الحكم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین