رمز الخبر: ۸۴۲
تأريخ النشر: ۱۶ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۵
حذرت روسيا الكيان الاسرائيلي ودولا اخرى من مهاجمة ايران قائلة ان اللجوء الى القوة سيكون كارثيا على منطقة الشرق الاوسط وستتعدى عواقبه المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: حذرت روسيا الكيان الاسرائيلي ودولا اخرى من مهاجمة ايران قائلة ان اللجوء الى القوة سيكون كارثيا على منطقة الشرق الاوسط وستتعدى عواقبه المنطقة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف ان بلاده تحذر من اعتادوا على الحلول العسكرية بان هذا سيكون ضارا بل كارثيا على استقرار المنطقة وسيحدث صدمات عميقة في مجالي الامن والاقتصاد خارج حدود منطقة الشرق الاوسط.

وشدد على انه لا يوجد بعد عسكري لبرنامج ايران النووي وليس هناك اية علامات على تطوير أسلحة نووية.

ولفت ريباكوف الى ان الانشطة النووية الايرانية خاضعة لسيطرة مفتشي وخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وان المراقبة التي تقوم بها الوكالة هي ضمان قوي.

وبحسب قوله فإن موسكو تريد بلوغ تقدم لاحق في مفاوضات اللجنة السداسية للوسطاء الدوليين مع إيران وقال:" تشارك روسيا بنشاط في عملية المفاوضات. وكما تتذكرون فإن الجولة الأخيرة للمفاوضات على مستوى المفوضة السامية للاتحاد الاوروبي والمدراء السياسيين في اللجنة السداسية عقدت في موسكو ولم يتم طي صفحة الاتصالات بعد ذلك. وإنها استمرت على مستويات أخرى. ويعني ذلك  أن الحوار مستمر دون انقطاع. إلا انه من الضروري تنشيط  هذه الجهود، إذ أنه في حال ظل الوضع حول البرنامج النووي الإيراني على ما هو عليه الآن - أي لم تتم تسويته- ولن تطرأ عليه تغييرات نحو ألافضل، فانه ستظهر نزعة تهدف الى تصعيد الوضع وزيادة حدة التوتر. وبودنا أن نتفادى ذلك".

وقال ريابكوف:" إننا نحذر كل من يؤيد حلولا أمنية ويبحث بجدية إمكانية اتخاذ قرارات كهذه، ونقول إن ذلك سيؤدي إلى تقويض الاستقرار الإقليمي وزعزعة الأمن والاقتصاد، مما سيثير أصداء واسعة خارج منطقة الشرق الأوسط ولا يجوز السماح بذلك".

واکد نائب وزير الخارجية الروسي أن العقوبات الأميركية أحادية الجانب ضد ايران تخالف القانون الدولي قائلا: إن روسيا لا يمكن أن تقبل بتطبيق القانون الأمیركي خارج الأراضي الأمیركية، مشددا أن موسكو تعتبر ذلك خرقا صارخا للمبادئ الأساسية للقانون الدولي.

وأكد الدبلوماسي الروسي: للأسف يجب التأكيد أن الميل لاستخدام العقوبات من أجل تحقيق أهداف لا يمكن تحقيقها من حيث المبدأ من خلال الضغط تحوّل في الفترة الأخيرة إلى "شغف" لا يستطيع سياسيون مسؤولون على كلا طرفي المحيط الأطلسي السيطرة عليه، مضيفا أن ذلك يعكس القصور في تفكير السياسيين الذين لا تعلمهم الحياة أي شيء للأسف.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي إن أية دولة أو أي سياسي في السلطة لن يقدم أية تنازلات تحت الضغط من الخارج. وتقضي قواعد الحياة الدولية بضرورة التوصل إلى اتفاقات وإيجاد حلول وسط. وفي حال عدم إمكانية تحقيق حل وسط يجب أن نواصل محاولات الإقناع.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین