رمز الخبر: ۸۴۰۴
تأريخ النشر: ۲۹ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۵۲
كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية النقاب اليوم الاثنين، تفاصيل مهمة تدلل على مكانة كيان الاحتلال عند واشنطن؛ حيث خَلُصت لنتيجة مفادها بأن "إسرائيل" تمثل قلعة أميركية متقدمة في منطقة الشرق الأوسط، منذ سنوات.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية النقاب اليوم الاثنين، تفاصيل مهمة تدلل على مكانة كيان الاحتلال عند واشنطن؛ حيث خَلُصت لنتيجة مفادها بأن "إسرائيل" تمثل قلعة أميركية متقدمة في منطقة الشرق الأوسط، منذ سنوات.

ودللت الصحيفة في تقريرٍ لها على هذه النتيجة، بتناولها تصريحات الجنرال الكسندر هيغ - الذي شغل منصب قائد حلف شمال الأطلسي، ووزير الخارجية الأميركي في عهد ريغان – التي قال فيها:" إن "إسرائيل" هي أكبر حاملة طائرات أميركية لا تحتاج إلى جنود أميركيين، ترسو في منطقة حيوية للولايات المتحدة ولا يمكن إغراقها".

وشددت على أن العلاقة بين واشنطن و"تل أبيب" ليست علاقة المخدوم بالخادم والمعطي بالآخذ، بل هي علاقة بين شريكتين متكافئتين تخدم كل واحدةٍ منهما الأخرى.

وبحسب تقرير الصحيفة الإسرائيلية: "كانت العلاقات بين "إسرائيل" والولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي تشبه شارعًا ذا مسار واحد، فقد كانت واشنطن تعطي و"تل أبيب" تأخذ، وأصبح الواقع في 2013م يملي حراكًا آخر، فقد أصبحت إيران تهديدًا مركزيًا للولايات المتحدة، وتركيا تدير سياسة إسلامية، وتظهر مصر أنها غير مستقرة ومعادية للأمريكيين، وتتعرض السعودية والأردن المواليتان لأميركا لتأثيرات الـ"تسونامي العربي"".

ولفتت إلى أن إسهام "إسرائيل" في المصالح الأميركية أخذ يكبر، مشيرةً إلى "توسيع قاعدة العمل والبحث والتطوير والتصدير في الولايات المتحدة، وخدمات مختبر في ظروف معركة للصناعات الأمنية؛ وتطوير نظريات القتال والقدرات الاستخبارية ومكافحة "الإرهاب" والأمن الداخلي للأمريكيين".

وبحسب تقرير "إسرائيل اليوم" فإن "أكثر من 300 شركة "هاي تيك" ضخمة من الولايات المتحدة تعمل في "إسرائيل"، وتدفع العقل الإسرائيلي إلى الدفع بمكانتها قدمًا في المنافسة العالمية".

ولفت التقرير إلى أن "55 % من تطويرات "يولت – سكارد" نفذت في "إسرائيل"، وسجلت مراكز تطوير "آي.بي.إم" أكثر من 470 اختراعًا، وأصبحت "إنتل" مدينة بتفوقها في التنافس لأربعة مراكز تطوير في "إسرائيل"، وهذه قائمة جزئية فقط".

وتستعمل "إسرائيل" – طبقًا للصحيفة - مئات منظومات السلاح من الصناعة الأميركية، وتنقل إلى الصانعين دروس معركة أفضت إلى آلاف التحسينات (في طائرة إف 15، وإف 16 وغيرها) تُحسن تفوق الولايات المتحدة في التنافس وتسهم في الاقتصاد الأميركي بمليارات الدولارات، تدفع قدمًا بالأمن القومي للولايات المتحدة و"إسرائيل".

وتابع التقرير الصحفي الإسرائيلي سرده: "نظريات "إسرائيل" في محاربة "الإرهاب" تستعمل في مركز تفكير الجيش الأميركي. وتتدرب وحدات منتخبة من "المارينز" في "إسرائيل" في طريقها إلى أفغانستان، ويحصل قادة شرطة من الولايات المتحدة على إعداد في "إسرائيل" في مجالات الأمن الداخلي، ويجري سلاحا الجو تدريبات مشتركة، وقد كان من الصحيح إلى 2013 أن "إسرائيل" تنقل إلى الولايات المتحدة معلومات استخبارية أكبر بكثير من كل دول حلف شمال الأطلسي مجتمعة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین