رمز الخبر: ۸۴۰
تأريخ النشر: ۱۶ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۱
قيادي بالوفاق :
اتهم رئيس شورى الوفاق جميل كاظم النظام البحريني بمحاولة خنق حركة الشارع ووأد الحراك الشعبي والسياسي في بلاده، بعد اصدار احكام قاسية بحق النشطاء وقادة المعارضة، مشيرا الى أن هذه الاحكام اثبتت زيف النظام في اجراء اصلاحات سياسية في البلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم رئيس شورى الوفاق جميل كاظم النظام البحريني بمحاولة خنق حركة الشارع ووأد الحراك الشعبي والسياسي في بلاده، بعد اصدار احكام قاسية بحق النشطاء وقادة المعارضة، مشيرا الى أن هذه الاحكام اثبتت زيف النظام في اجراء اصلاحات سياسية في البلاد.

وقال كاظم في تصريح لقناة العالم الاخبارية اليوم: نحن نتفهم ما هو هدف السلطة من الاستمرار بالتنكيل والقمع، الهدف هو محاولة خنق حركة الشارع البحريني، ووأد الحراك الشعبي والسياسي.

واكد كاظم أن النظام يقوم باستفزاز الفعاليات والمسيرات السلمية لقوى المعارضة ويحاول جر الشارع الى العنف، معتبرا ان المحاكمات الجائرة والقمع والتمييز الطائفي والتجنيس السياسي وقطع الارزاق وانتهاك الحرمات الذي تمارسه السلطات هو الارهاب بعينه.

واشار رئيس شورى الوفاق الى ان الفتنة الطائفية هي المنهج الاساس في سياسات النظام الخليفي، لافتا الى ان حديث النظام عن القانون وتطبيقه، لابد ان يتم اولا على النظام واجهزته الامنية ، وثانيا التعاطي مع المطالب المشروعة للشعب وقواه السياسية عبر القانون لا المحاكم العسكرية والاستثنائية.

وأوضح كاظم أن حل الازمة الحالية في البحرين يكمن في تحرك اولي وسريع للحكومة يشمل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسين وتعويضهم تعويضا منصفا عن الأضرار التي لحقت بهم ماديا ومعنويا وحل الدستور والدعوة لإنتخابات لتشكيل مجلس تأسيسي تقع على عاتقه مهمة صياغة دستور جديد للبلاد وحل البرلمان وإعادة النظر في نظام التصويت بحيث يكون لكل مواطن صوت بدل المعادلة الحالية القائمة وتشكيل لجنة لحصر وجبر الأضرار وتعويض وإنصاف ضحايا النظام وحل الحكومة وتشكيل حكومة مؤقتة ريثما ينعقد المجلس الوطني لإنتخاب رئيس جديد للوزراء ومحاسبة ومحاكمة جميع من قاموا بإرتكاب انتهاكات حقوق الإنسان ومعاقبتهم بصورة تتلائم وحجم الجرم واخيرا الدخول في صلب الاصلاحات التي تلبي مطالب الشعب.

واضاف كاظم أن استمرار عناد السلطة في مواجهة الثورة الشعبية ومطالبها لن یکون فی صالحها  وفي هذا السيناريو لايبدو ان السلطة قادرة على تحمل إطالة أمد المواجهة، لأسباب موضوعية تتعلق بتداعيات الوضع على الإقتصاد الوطني والسمعة الدولية السيئة التي طالت ملف هذه السلطة في جميع المحافل الدولية و أن إصرار وصمود شعب البحرين على تحقيق مطالبه لهذه الفترة ومشاركة جميع فئاته سيما القطاع النسائي منه سوف يغير الأوضاع لصالح قيام نظام لا يقل في انفتاحه السياسي عن اي تجربة ديمقراطية قائمة في العالم وأن الثورة الشعبية في البحرين ترسم اليوم ملامح تغيير سياسي شامل ليس في حدود منطقتها الجغرافية وإنما يتعدى ذلك إلى شبه الجزيرة العربية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین