رمز الخبر: ۸۳۹۴
تأريخ النشر: ۲۹ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۳۸
هددت كوريا الشمالية الاثنين كوريا الجنوبية ب"قصف لا يرحم" ان لم تتخل عن انتاج قذائف قادرة على ارسال منشورات الى ما بعد خط التماس بين البلدين.
شبکة بولتن الأخباریة: هددت كوريا الشمالية الاثنين كوريا الجنوبية ب"قصف لا يرحم" ان لم تتخل عن انتاج قذائف قادرة على ارسال منشورات الى ما بعد خط التماس بين البلدين.

واشارت صحيفة جونغ-انغ ايلبو الاسبوع الماضي الى مشروع للقوات المسلحة الكورية الجنوبية يقضي بارسال منشورات الى الاراضي الكورية الشمالية بواسطة قذائف غير قابلة للانفجار.

ولم تؤكد سيول هذه المعلومة. ويقوم ناشطون كوريون جنوبيون بينهم لاجئون من كوريا الشمالية، بصورة منتظمة بتمرير منشورات عبر الخط الفاصل بواسطة بالونات، وقد توعدت كوريا الشمالية بتصفية "الرعاع" الذين يقفون وراء ذلك.

وقالت اللجنة الكورية الشمالية من اجل اعادة توحيد كوريا سلميا "انه استفزاز جديد حيال جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية". واضافت هذه الهيئة الرسمية "لن نسمح ابدا بالاعمال الحمقاء لهؤلاء الدمى الداعية الى الحرب وسندمر المحرضين بقصف لا يرحم". وتابعت "سنوجه ضربة حاسمة الى القوات المسلحة (الكورية الجنوبية) لجعلها تدفع ثمنا باهظا لهذا الاستفزاز الاخرق.

انها تقوم بهذه الحرب النفسية بالاتفاق مع الرعاع".

ويرسل ناشطون بانتظام الى الشمال منشورات دعائية تندد بالطابع الاستبدادي للنظام الشيوعي وتدعو الكوريين الشماليين الى طرد قادتهم. واستؤنف ارسال هذه المنشورات في اواخر العام 2010 بعد ان توقف خلال احد عشر عاما، وذلك بعد ان قصفت كوريا الشمالية جزيرة كورية جنوبية صغيرة واقعة قرب خط التماس البحري.

وكانت العلاقات بين الكوريتين تحسنت على ما يبدو بعد ازمة شباط/فبراير عندما قامت كوريا الشمالية بتجربة نووية ثالثة منتهكة قرارات مجلس الامن الدولي. لكن هذه العلاقات توترت في الاسابيع الاخيرة.

وعادت كوريا الشمالية الى خطابها الحربي بعد ان اتفقت سيول وواشنطن على استراتيجية مشتركة لمنع اي هجوم كوري شمالي تعتبره العاصمتان امرا اكثر ترجيحا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین