رمز الخبر: ۸۳۸۷
تأريخ النشر: ۲۹ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۲۳
اقامت هيئة التضامن مع سوريا في استراليا، حفلا بمشاركة القنصل السوري ماهر دباغ، والسيناتور شوكت مسلماني، وعضو بلدية ليفربول علي كرنيب وعدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين، والاحزاب الوطنية اللبنانية، وجمعيات ومؤسسات خيرية، وسياسيين واعلاميين، وعدد كبير من ابناء الجالية العربية، دعما لسوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: اقامت هيئة التضامن مع سوريا في استراليا، حفلا بمشاركة القنصل السوري ماهر دباغ، والسيناتور شوكت مسلماني، وعضو بلدية ليفربول علي كرنيب وعدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين، والاحزاب الوطنية اللبنانية، وجمعيات ومؤسسات خيرية، وسياسيين واعلاميين، وعدد كبير من ابناء الجالية العربية، دعما لسوريا.

وبدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على ارواح ضحايا الجيش والشعب السوري الذين قضوا في الدفاع عن وحدة الوطن ، ثم استمعوا الى النشيد الوطني الاسترالي والسوري واللبناني.

والقى عريف الحفل المهندس علي حمود، كلمة الافتتاح، ورحب بها بالضيوف وقدم موجزا عن اهداف الحفل لجمع التبرعات ليتم صرفها في شراء بعض الاحتياجات الضرورية من مواد غذائية وطبية للشعب السوري "الثابت في ارضه"، واشاد بالجالية اللبنانية والعربية لدعمهما لهذا الحفل الخيري.

وكلمة "هيئة التضامن مع سوريا " القاها الحاج حسين الديراني، اشاد فيها بالقيادة السورية المتمثلة بالرئيس بشار الاسد، وبسيد المقاومة الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، واشار الى ان بشائر النصر باتت تلوح في الافق بسبب تضحيات و صمود الجيش السوري والمقاومة الاسلامية في لبنان التي قاتلت وما زالت الى جانب الجيش السوري، ليحققوا نصرا جديدا على المتآمرين على نهج المقاومة من الاعراب والاغراب السائرين في خدمة الصهيونية العالمية.

في جانب آخر للحفلة، القى الشاعر مارون طراد قصيدة زجلية رائعة عبر فيها عن صمود سوريا في وجه المؤامرة، ثم القى الشاعر محمد مدلج ابيات من العتابا اللبنانية.

و كان للاب ميشال زغيب كلمة حيا بها الرئيس السوري بشار الاسد والجيش السوري، ودعا الله ان ينصر سوريا على التطرف والارهاب، ودعا الى التسامح والمحبة، والتي تحرص عليهم الديانتين الاسلامية والمسيحية.

كلمة من وحي المناسبة القائها سماحة الشيخ كامل وهبي، استهلها بعبارة "سوريا الله حاميها" واستعرض تاريخ سوريا العظيم، وترحم على الرئيس الراحل حافظ الاسد، وحث على العطاء في هذه المناسبة وفاء للشعب السوري الذي لم يبخل يوما من الايام في تقديم الدعم للشعوب العربية، فكان لكلمته المعبرة وقع في قلوب الحاضرين في الاحتفال، حسب مراسلنا.

وخلال تقديم العشاء عرض فيلم عن سوريا قبل الحرب وبعده. والكلمة الاخيرة كانت للناشطة السياسية السيدة هنادي اسود باللغة الانكليزية.

وختم الاحتفال بكلمة شكر للاحزاب الوطنية والشخصيات المستقلة التي ساهمت بانجاح هذا العمل الانساني، من تلك الاحزاب " الحزب القومي السوري الاجتماعي" و "منظمة حزب البعث السوري" و "الحزب الشيوعي اللبناني".

تقرير: حسين الديراني.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین