رمز الخبر: ۸۳۶۶
تأريخ النشر: ۲۸ مهر ۱۳۹۲ - ۱۹:۰۰
اعلن القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية بانه تم احباط 11 عملية ارهابية كانت مجموعات ارهابية تعتزم تنفيذها في جنوب شرق البلاد خلال العام الجاري، مؤكدا بان اميركا لا يمكنها تهديد ايران عسكريا حتى بالكلام.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية بانه تم احباط 11 عملية ارهابية كانت مجموعات ارهابية تعتزم تنفيذها في جنوب شرق البلاد خلال العام الجاري، مؤكدا بان اميركا لا يمكنها تهديد ايران عسكريا حتى بالكلام.

وفي كلمة له اليوم الاحد في مراسم تابين الذكرى الرابعة لشهداء الوحدة والتي اقيمت في مدينة مشهد مركز محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق)، قال اللواء محمد علي جعفري، انه تم احباط 11 عملية ارهابية من ضمنها عمليات انتحارية كانت مجموعات ارهابية تعتزم تنفيذها في جنوب شرق البلاد خلال العام (الايراني) الجاري (بدا في 21 اذار/مارس).

واعتبر اللواء جعفري عزة وعظمة واقتدار الثورة الاسلامية رهنا بدماء الشهداء كي تبقى ايران الاسلامية آمنة وشامخة واضاف، ان ايران وببركة دماء الشهداء ومحور الاسلام قد تحولت الى قوة عالمية متكئة على القيم المعنوية وصامدة امام القوى المادية في العالم.

وتابع القائد العام للحرس الثوري، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقف بوجه كل قوى الاستكبار في العالم وتمضي في هذا الطريق الالهي بعقيدة راسخة.

ولفت الى انه في العام 2008 تم تكليف الحرس الثوري بمهمة توفير الامن في جنوب شرق البلاد من قبل المجلس الاعلى للامن القومي وتقرر ان يقوم الحرس بتوفير الامن بصورة جذرية ودائمة وعلى المستوى الشعبي، واعتبرها مهمة جسيمة للغاية وخطيرة، واضاف، انه في العامين 2007 و 2008 ازدادت حدة زعزعة الامن في جنوب شرق البلاد بسبب المحاولات التي قام بها الاستكبار العالمي في هذا السياق.

واوضح اللواء جعفري بان الاستراتيجية العسكرية للحرس الثوري في جنوب شرق البلاد تمثلت في اشراك المواطنين في موضوع الامن، وهو ما لقي معارضة الكثيرين الذين قالوا بان هذا الامر لن ينجح.

واشار الى تولي القائد في الحرس الثوري الشهيد العميد شوشتري مسؤولية اقرار الامن في جنوب شرق البلاد واضاف، انه تم اتخاذ القرار بصورة عامة بغض النظر عن الاجراءات العسكرية الصرفة ولقد كان الشهيد شوشتري بحضوره بين المواطنين والطوائف في المنطقة واقامة العلاقات الودية ناجحا للغاية في رؤيته لاقرار الامن في هذه المنطقة من البلاد.

واكد بان الشهيد شوشتري ركز معظم انشطته على القضايا الثقافية والاقتصادية وازالة الحرمان وكان قد حدد بصوابية بان هذه القضايا هي السبب في عدم توفر الامن في المنطقة.

وتابع اللواء جعفري، اننا اليوم وبعد 4 اعوام ونصف العام من استشهاد شهداء الوحدة نشهد امنا منقطع النظير في جنوب شرق البلاد.

وقال، ان المجموعات الارهابية وربيبة نظام الهيمنة حاولت خلال العام الجاري القيام بـ 11 عملية ارهابية من ضمنها عمليات انتحارية في جنوب شرق البلاد الا انه تم احباطها بجهود كوادر الحرس الثوري.

وتابع القائد العام للحرس الثوري، ان اميركا لا يمكنها اليوم تهديد ايران عسكريا حتى بالكلام وما يدعو للاسف ان البعض لا يعرف قيمة هذه العظمة والنعمة ونسوا بان هذه المؤامرات ومن ضمنها الحرب المفروضة (على الجمهورية الاسلامية الايرانية من قبل النظام العراقي السابق خلال الاعوام 1980-1988) وفتنة العام 2009 (التي تلت الانتخابات الرئاسية قبل الاخيرة) والضغوط الاقتصادية تكمن اميركا وراءها لاخضاع الشعب الايراني.

كما اعرب اللواء جعفري عن اسفه لمطالبات البعض الغاء شعار "الموت لاميركا" فيما كان الامام الخميني الراحل (رض) يعتبر امريكا الشيطان الاكبر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :