رمز الخبر: ۸۳۲۳
تأريخ النشر: ۲۷ مهر ۱۳۹۲ - ۲۱:۰۱
أشار باحث أميركي إلى الانتقادات الشديدة التي وُجّهت لإدارة اوباما بسبب تراجعه عن التدخل في سوريا، موضحا بعض ما دفعها لاتخاذ مثل هذه السياسة.
شبکة بولتن الأخباریة: أشار باحث أميركي إلى الانتقادات الشديدة التي وُجّهت لإدارة اوباما بسبب تراجعه عن التدخل في سوريا، موضحا بعض ما دفعها لاتخاذ مثل هذه السياسة.

وكتب "مارك كاتز" في مقاله للمعهد أنه: "على الرغم من أن ما دفع اوباما لسياسة عدم التدخل في سوريا هو مخاوف داخلية وخارجية، غير أنه ووجه منذ بدء الأزمة السورية بانتقادات كثيرة حول سياسته بهذا الخصوص"، مضيفا: "يعتقد البعض بأن عدم رغبة الولايات المتحدة بدعم المعارضة السورية "المعتدلة"! سيقوي جبهة المعارضة "المتشددة" ويقلل من فرص تشكيل حكومة مسالمة في حال سقوط الأسد" (على حد قوله).

وفيما لفت المقال إلى اعتقاد الكثيرين بأن تهديد اوباما لسوريا بضربة عسكرية بسبب الكيمياوي (المزعوم) لم يكن في محله، فقد قال: "موافقة واشنطن على المقترح الروسي في السيطرة على الكيمياوي السوري حيّر الكثيرين على خلفية تصورهم بأن نظام الأسد لن يرغب بتنفيذ ذلك كاملا، كما وأن موسكو تفتقد القدرة أو الرغبة الكافية لإجباره على ذلك" (كما يزعم).

ونبه كاتز إلى أولويات إدارة اوباما التي أخرجت القوات الأميركية من العراق وتسعى لإخراجها من أفغانستان وتعتقد بأن التدخل في البلدين (الذي حصل في عهد بوش) كان بمثابة مستنقع تكاليفه أكثر من أرباحه، وأضاف: "كما أن استمرار الاضطرابات السياسية والعنف في ليبيا بعد عهد القذافي زاد في طمأنة اوباما بأن تدخل أميركا في الصراع السوري ـ وهو أعقد بكثير من الليبي ـ لن تكون نتائجه أفضل".

ولفت معهد ويلسون إلى وضوح معارضة الكونغرس والرأي العام الأميركيين للضربة، قائلا: "عندما طالب اوباما بترخيص الكونغرس لتوجيه الضربة كان واضحا أن الأخير سيرفض بسبب المعارضة الشديدة للرأي العام الأميركي على المستوي السياسي لها".

ولم يفت المعهد الإشارة إلى أمن الكيان الصهيوني كأحد عوامل إحجام اوباما عن ضرب سوريا، موضحا: "تخشى إسرائيل من أن سقوط الأسد سيجلب حكومة أكثر عداء لها وإدارة اوباما ـ حالها حال الإدارات الأميركية الاخرى ـ تشاطر إسرائيل هذه الخشية".

وأضاف المقال عاملا آخر هو خوف واشنطن من تأزم علاقاتها مع موسكو، مردفا: "واشنطن تحتاج موسكو في ملفات عديدة منها النووي الإيراني، وخروج أميركا من أفغانستان عن طريق روسيا أو أحد حلفائها في آسيا الوسطى، وضمان تدمير الكيمياوي السوري".

وذهب مارك كاتز للاعتقاد بأن أمل إدارة اوباما بتحسن العلاقات الإيرانية الأميركية يشكل سببا آخر يمنع أميركا عن المضي في الضربة، قائلا: "قد يتصور البعض أن مصالح كتحسن العلاقات مع طهران وموسكو لا تعدو كونها أحلاما فارغة، لكن المهم أن إدارة اوباما مصرة على المضي في هذا الطريق".

واستطرد المقال: "صحيح أن دولا كفرنسا وتركيا والسعودية وقطر سعوا إلى إقناع واشنطن بالاضطلاع بدور أكبر في سوريا واصيبوا بالخيبة لتنصل أميركا من ذلك، لكن عدم سماح البرلمان البريطاني باستخدام القوة ضد سوريا ومعارضة الرأي العام الفرنسي والتركي لذلك كانا سيحدّان من قدرة زعماء هذه البلدان على دعم أميركا في هذه القضية".

وألمح المقال إلى أن عددا أكبر من دول الخليج الفارسي باتت تفتش عن حليف آخر بعد يأسها من السياسة الخارجية لواشنطن، وقال: "لكن واشنطن غير قلقة من ضعف نفوذها بين هذه الدول لعدم قدرة دولة اخرى على القيام بالدور الأميركي في دعم المعارضة السورية".

كما وأكد كاتز أن جميع مؤيدي سقوط الأسد لا يرغبون بالمتشددين كبديل له، مضيفا: "هذه في الحقيقة مصلحة مشتركة لجميع الدول سواء المؤيدة للأسد أو المعارضة له أو المحايدة".

وأردف: "كما أن استمرار الحرب لمدة طويلة ليس لصالح الولايات المتحدة ولا لأي دولة اخرى ـ سواء الداعمة للأسد أو المعارضة له ـ لاسيما تركيا والأردن ولبنان الذين يواجهون مشاكل جمة في رعاية اللاجئين السوريين".

وادّعى المعهد أن موافقة دمشق على تدمير ترسانتها الكيمياوية سيتيح المجال للدبلوماسية الأميركية للتوفيق بين ما أسماهم العناصر الواقعية في النظام السوري والعناصر المعتدلة من معارضيه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین