رمز الخبر: ۸۳۲۰
تأريخ النشر: ۲۷ مهر ۱۳۹۲ - ۲۰:۵۷
في خطاٍب تطرق خلاله لقضايا عدة ..
حذّر رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية، من تسارع خطوات الاحتلال ضد القدس والمسجد الأقصى والأرض الفلسطينية، مستغلاً المفاوضات، ومستفيداً من حالة التنسيق الأمني، ومن واقع الانقسام المؤلم، وانشغال الأمة بهمومها وجراحها المحلية، وحالة الاستقطاب الحاد.
شبکة بولتن الأخباریة: حذّر رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية، من تسارع خطوات الاحتلال ضد القدس والمسجد الأقصى والأرض الفلسطينية، مستغلاً المفاوضات، ومستفيداً من حالة التنسيق الأمني، ومن واقع الانقسام المؤلم، وانشغال الأمة بهمومها وجراحها المحلية، وحالة الاستقطاب الحاد.

وقال هنية في خطابٍ سياسي ألقاه اليوم السبت بمركز رشاد الشوا الثقافي في غزة، بحضور شخصيات رسمية وقيادات القوى والفصائل، والنخب الاجتماعية وحشد من المثقفين والأكاديميين: "إننا نخاطبكم في هذه اللحظات الحاسمة في تاريخ شعبنا وأمتنا وما نعيشه من أحداث جسام ألقت بآثارها الكبيرة والإستراتيجية على القضية الفلسطينية، وعلى قضايا أمتنا العربية ومستقبلها وفي ظل محاولات البعض استغلال هذه التطورات لإجهاض حلم شعبنا بالحرية والديمقراطية والكرامة، وضرب مقومات الصمود، ونشر ثقافة الهزيمة وشيطنة المقاومة".

وأشار إلى متابعتهم باهتمامٍ بالغ وبمشاعر القلق والألم والغضب ما يجرى في القدس والأقصى وما يدور حولهما من كيد وتهويد ومؤامرات ومهادنة ومساومة وتنازلات، موضحاً أن المسجد المبارك يتعرض لخطة ممنهجة تهدف إلى السيطرة عليه وتغيير معالمه.

ولفت هنية إلى أن القدس اليوم تعاني من التهويد والتهجير والطرد، وتغيير البنية الديموغرافية وهدم المنازل ومنع البناء، وتدنيس واستهداف المقدسات الإسلامية والمسيحية، واغتصاب آلاف الدونمات لصالح المشروع الصهيوني المعروف باسم "القدس الكبرى"، الذي سينتهي عام 2020 - وبحسب مخططهم- لن يتجاوز عدد المقدسيين عن 20% من سكانها، وما الجدار العازل إلاَّ حلقة من حلقاته.

وتحدث عن بدء الاحتلال بإجراءاته العملية لتقسيم الأقصى مكانياً وزمنياً، وذلك من خلال السماح للمستوطنين، والمتطرفين باقتحام المسجد واستباحته، والإساءة إلى رمزيته الدينية والتاريخية، ومحاولة العدو الوصول به إلى مصير مشابه لمصير الحرم الإبراهيمي، تمهيداً لهدمه وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه، منبهًا إلى أن كل ذلك يجري بقرار سياسي احتلالي.

وأضاف: "إننا أمام هذه الهجمة الشرسة التي تستهدف القدس والأقصى، نؤكد بأن المسجد المبارك جزءٌ من عقيدة المسلمين، ولن يكون إلا إسلاميًا خالصاً"، مشدداً على أن الأقصى لا يقبل القسمة الزمانية أو المكانية، ولن يستطيع الاحتلال فرض سياسة الأمر الواقع فيه، وإن الجرائم المتصاعدة ضده لن تفلح في طمس هويته، وتغيب معالمه.

وتطرق هنية في خطابه إلى المفاوضات التي تجريها السلطة الفلسطينية مع الكيان الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن العدو يستثمر هذه المفاوضات ويستغلها لتعزيز علاقاته العامة مع المجتمع الدولي لتحسين صورته، واستنزاف مواقف المفاوض الفلسطيني وسقوفه السياسية، وكغطاء لممارساته وإجراءاته العدوانية خاصة التهويد والاستيطان وتدنيس الأقصى والسعي لتقسيمه.

وبحسبه فإن "المفاوضات الحالية تجري بقرار سياسي منفرد، وأن غالبية أبناء شعبنا وقواه وفصائله تقف ضدها، إضافةً إلى أنها تشكل خروجاً عن الإجماع الوطني، وهي مفاوضات جرت وتجري تحت الضغط والابتزاز والإكراه الأمريكي، وفي ظل ميزان قوى يميل لصالح العدو، وغياب كامل لعوامل القوة وأوراق الضغط التي تجبر العدو على التسليم بحقوقنا، مما يجعلها مفاوضات عقيمة، بل تشكل خطراً حقيقياً على قضيتنا وحقوق شعبنا، وخاصة القدس والأرض والعودة".

وشدد هنية على ضرورة وقف المفاوضات، وتجاوز نهج أوسلو، والبحث مع القوى السياسية في إيجاد إستراتيجية وطنية جديدة تقوم على تكامل الرؤى والوسائل، وتكون أنجع في مواجهة الاحتلال وفي تحقيق الطموحات الوطنية.

ودعا رئيس الحكومة في غزة، القوى والفصائل والشخصيات الفلسطينية إلى الاحتشاد الوطني في مواجهة مخاطر المفاوضات مع العدو، وأي تسويات محتملة معه، وإلى بناء إستراتيجية وطنية فلسطينية، تشمل كافة الخيارات المتاحة وكل الوسائل الممكنة بما فيها المقاومة المسلحة، المقاومة الشعبية، المواجهة السياسية والدبلوماسية والإعلامية والجماهيرية والقانونية والمقاطعة الأكاديمية والدبلوماسية، من خلال مختلف الساحات والمنابر الإقليمية والدولية.

كما دعا "الدول العربية رغم انشغالها بملفاتها الداخلية إلى حماية مواقف أمتنا الثابتة في القدس وفلسطين، وتكثيف العمل والتصدي لسياسات الصهاينة".

وقال هنية: "من المعلوم بالضرورة أن إنجاز مشروع التحرر الوطني وفق تجارب الشعوب والأمم يستوجب المزاوجة بين المقاومة والعمل السياسي والدبلوماسي"، مشيرًا إلى أن العمل السياسي لم يكن أقل أهمية من العمل العسكري المقاوم فأحدهما يكمل الآخر، مستدركًا:" لكن ذلك مرهون بعدم الوقوع في التناقض بين السياسة والمقاومة أو افتراق العمل السياسي وتفريطه وابتعاده عن ثوابت القضية".

وعرج على قضية المصالحة الوطنية الفلسطينية، موضحًا أن استمرار حالة الانقسام، وكيفية الخروج منه نحو فضاء المصالحة، تعد من أكثر القضايا إيلاماً لنا ولشعبنا.

ووضع هنية يده على الجرح في هذه القضية، حيث نبّه إلى أن الفيتو الأميركي والتخريب الصهيوني ظل العامل الأكثر بروزاً في إفشال المصالحة، وحرمان الكل الفلسطيني من اختيار برنامجه الوطني والسياسي بشكل حرّ.

وقال: "كلما اقتربنا من الحل افتتح الأمريكان مشاريع سياسية جديدة لثني الأخوة في حركة فتح عن مواصلة تطبيق المصالحة، وكان آخر هذه المشاريع المفاوضات التي دعا لها (وزير الخارجية الأميركي جون) كيري واشترط لها وقف إجراءات المصالحة".

ولا ينكر هنية وجود اختلافات داخل الساحة الفلسطينية إزاء قضية المصالحة، مستدركًا بالقول:" وعلى الرغم من ذلك ينبغي أن لا نغير من نظرتنا التوافقية في أن نستمر بالانقسام أو دفع الأمور نحو المجهول خاصة وأن البعض يعتقد أنه قادر على استنساخ سيناريو إقليمي في غزة"، منبهاً في السياق إلى أن أي سيناريو لا علاقة له بالواقع الفلسطيني وخصوصية مساره التحرري سوف يفشل، ولا يمكن أن ينفذ إلى الساحة الفلسطينية المقاومة العصية على الكسر.

وجدد التأكيد على موقف حركة حماس والحكومة الفلسطينية في غزة من إنهاء حالة الانقسام "على أساس كل ما تم الاتفاق عليه، بما لا يدع مجالاً للتأويل والتشكيك من أن المصالحة خيارنا وقرارنا من اللحظة الأولى ولا تغيير في مواقفنا، ونحن مع انجازها بأسرع وقت ممكن، ومع أي خطوات ومبادرات عملية تقود إلى مصالحة حقيقية تنهي الانقسام، وتوحد المؤسسات السياسية لتكون لنا حكومة واحدة ومجلس تشريعي واحد ورئاسة واحدة"، كما قال.

كما جدد هنية التأكيد على إيمانه بـ"الشراكة وعدم سعيهم للسيطرة"، مشيرًا إلى اقتراحه بـ"مشاركة الجميع في إدارة غزة في كافة المجالات إلى حين إنجاز المصالحة كدلالة على صدقية التوجه نحو شراكة فعلية".

ودعا حركة فتح إلى "أخذ زمام المبادرة من دون إبطاء لتأمين عبور آمن وسلس إلى المرحلة القادمة، ووضع لبنات حقيقية في جدار الوحدة الوطنية الفلسطينية من خلال الاستناد على الاتفاقيات التي وقعناها معاً، والتي اشتملت على الملفات الخمسة الرئيسة وهي: الحكومة – المنظمة – الانتخابات – الحريات العامة ومعالجة الملف الأمني – المصالحة المجتمعية".

وشدد هنية على ضرورة "تجاوز الواقع الراهن، وفتح صفحة جديدة في العلاقات الوطنية"، داعيًا في السياق إلى التركيز على ثلاثة أمور وانجازها عبر هذا الحوار الذي يجب أن يكون بسقف زمني محدد.

ونوه إلى أن الأمر الأول يتمثل في "البحث العملي في آليات تطبيق اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام مع التركيز على الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وتحديد موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، وتوفير الأجواء الداخلية والحريات العامة اللازمة لإجرائها"، داعيًا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى سرعة تشكيل الحكومة بناءً على ذلك.

كما دعا إلى "تفعيل لقاءات الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى حين إجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني واللجنة التنفيذية للمنظمة".

وأكد هنية أن الأمر الثالث يتمثل بـ"التفاهم والتوافق على البرنامج الوطني، وإدارة القرار السياسي الفلسطيني، والبرنامج النضالي لمواجهة الاحتلال، ومقاومته والتصدي لممارساته العدوانية ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، بكل الوسائل والأشكال المتاحة".

ولم ينس هنية التطرق حماس إلى ما يجري في المنطقة العربية والإسلامية من أحداث وتطورات، مستهلًا حديثه بالتالي: "نحن في الحكومة كما في حماس أقمنا منذ البداية علاقات سياسية مع كل الدول العربية والإسلامية، باعتبارها العمق الاستراتيجي للقضية والشعب الفلسطيني".

وبيّن أنهم حرصوا على التوازن في هذه العلاقات والانفتاح والتواصل مع الجميع، نافيًا اصطفافهم "مع دولة ضد دولة أو محور ضد آخر، وذلك انطلاقاً من حرصنا على وحدة الموقف العربي والإسلامي، وخدمة مصالح الأمة وأمنها، وتوحيد الأمة رسمياً وشعبياً على قضية فلسطين، لأن تحرير فلسطين هو واجب قومي في حق الأمة".

وبحسب هنية فإن "موقفنا ثابت وقائم على ضبط العلاقة على أساس من الاحترام المتبادل وتقدير خصوصية الآخر، وعدم التدخل في الشأن الداخلي لهذه الدول، وعدم انحراف المقاومة الفلسطينية عن هدفها السامي وهو مواجهة العدو ونيل الاستقلال والتحرير، مبدين حرصنا الكامل في ذات الوقت على الأمن القومي لأمتنا ومصالحها وأمن ومصالح دولها المختلفة"، على حد تعبيره.

وأضاف: "مع بداية الثورات العربية كان واجب حركة حماس كطليعة مقاومة عنوانها فلسطين والتي تعبر عن إرادة الشعوب العربية والإسلامية بتحرير الأرض والمقدسات أن تواكب هذه المتغيرات والتحولات الكبرى إيماناً منها بأن نبض الأمة وحقيقية خيارها هو دائماً فلسطين وروحها المقاومة، وانه كلما كانت الشعوب هي سيدة القرار، فإن فلسطين ستكون أقرب والمقاومة ستكون أقوى".

ومضى هنية يقول: "من هنا عبّرنا ولا نزال عن وقوفنا من حيث المبدأ والتزاماً بموقفنا الأخلاقي مع الشعوب وحقها في الحرية والكرامة، وضد ما يؤدي إلى سفك دمائها من أي طرف كان ودعونا وما زلنا من باب النصح والحرص، إلى اعتماد الحلول السياسية والتفاهمات الوطنية الداخلية التي تحقق تطلعات الشعوب ومصالح الجميع في الدولة الواحدة وتعزز الصف الوطني وتجنبه ويلات الخلافات والصراعات"، كما قال.

وأعرب عن افتخار حركة حماس بـ"مرجعيتها الإسلامية وجذور تاريخها المتشابكة مع الحركات الإسلامية التي لعبت دوراً مؤثراً في نشر الصحوة الإسلامية منذ مطلع القرن الماضي، وتتلمذ على كتابات قادتها ومفكريها كل شباب الحركات الإسلامية ومجاهديها".

وطبقًا لهنية فإن حركة حماس وحكومتها بغزة لم تحصر علاقاتها في الساحة العربية مع الإسلاميين وحدهم بل انفتحت وأقامت علاقات مع مختلف القوى والتيارات والأحزاب، نافيًا من جديد تدخلهم في شأن أي دولة، أو أن يكونوا طرفاً في أي أحداث أو حراك ولا في خلاف أو صراع داخلها، مشيرًا إلى أن هذا ينطبق على الموقف من كل ما جرى ويجري في سوريا ومصر ولبنان وغيرها من الدول العربية والإسلامية.

كما نفى هنية أن تكون حماس تغازل أحداً أو تستجدي أحداً، مؤكدًا أن حركته لا تندم ولا تعتذر عن تلك المواقف المشرفة حتى ترضي أحداً، ولا تشعر أنها في مأزق حتى تدفع ثمناً لأحد للخروج منه.

وأفرد رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة مجالًا للحديث عن العلاقة مع مصر، قائلاً:" يجمع فلسطين مع مصر علاقات أخوية تاريخية، فضلاً عن المصير المشترك وطبيعة العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية وغيرها".

وأضاف:" بذلنا ما في وسعنا من أجل بناء هذه العلاقة وتطويرها من خلال الانفتاح على جميع القوى والاتجاهات في مصر إلى جانب العلاقة السياسية مع القيادة المصرية في كل عهودها، والتزمنا بمتطلبات هذه العلاقة لصالح مصر وفلسطين والأمة العربية، كما تعاونا في إدارة العديد من الملفات المهمة: المصالحة، تبادل الأسرى، التهدئة، من منطلق اعترافنا بأهمية الدور المصري وحرصنا عليه".

ونفى هنية كذلك أن تكون حماس والحكومة الفلسطينية في غزة طرفاً في أية حوادث جرت أو تجري في سيناء ولا في غيرها، معربًا عن شعورهم بالصدمة عندما يجرى تناول الحركة إعلامياً من مواقع مصرية وحتى من مسؤولين كطرف يريد الشر لمصر وأمنها وجيشها ومكوناتها.

وطبقًا لهنية: "نحن لا نريد لمصر إلا كل الخير والأمن والوحدة والاستقرار ولا نتوقع منهم إلا كل الدعم والاحتضان"، داعيًا الأجهزة القضائية في مصر تأكيداً للثقة في الموقف وسلامته، إلى "تزويدنا بأية معلومات لمتابعتها ولإزالة أية هواجس أو شكوك لدى الإخوة في مصر، مع تأكيدنا بأن ما يجرى هو محض اتهام يفتقد إلى الدليل، ويقف وراءه أناس يهدفون إلى إحداث الوقيعة بين مصر وفلسطين وحرف البوصلة وصرف الأمة عن قضاياها الرئيسة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین