رمز الخبر: ۸۲۸۴
تأريخ النشر: ۲۳ مهر ۱۳۹۲ - ۱۲:۳۷
السيد مقتدى الصدر:
ادان زعيم التيار الصدري في العراق السيد مقتدى الصدر اميركا وبريطانيا والكيان الاسرائيلي بسبب مااسماه لجوئهم الى الطائفية لاضعاف الشعب العراقي والسيطرة عليه.
شبکة بولتن الأخباریة: ادان زعيم التيار الصدري في العراق السيد مقتدى الصدر اميركا وبريطانيا والكيان الاسرائيلي بسبب مااسماه لجوئهم الى الطائفية لاضعاف الشعب العراقي والسيطرة عليه.

وقال السيد مقتدى الصدر في حوار صحفي ان "هذه خطط أميركا وإسرائيل وبريطانيا، لم ينفعهم احتلال العراق حيث أخرجناهم من أراضينا فلجأوا إلى الطائفية لإضعافنا والسيطرة علينا، وبالفعل الطائفية شتتنا".

واكد انه يحاول توحيد الصف الشيعي والمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة في بلاده، "وإذا تمكنت من ذلك سنشارك في الانتخابات، وأن تقل المساوئ لأن هناك احتمالا كبيرا أن يحدث عزوف من قبل المواطنين من المشاركة في الانتخابات، وهذا أمر مخيف".

وحول مستقبل العراق وصف "الأوضاع في العراق في خطر.. وليس العراق اليوم في قمة الخطر وحسب، بل إن هناك ما هو أكثر من ذلك مقبل على العراق".

واعتبر العراق بات الآن أسير الإرهاب، وأسير التشدد والعنف. فالحاكم في العراق هو الإرهاب والسيارات المفخخة والقتل والدم، وليس من أي شيء يحكم وليس من قوانين سوى الموت هو الذي يحكم.. هذا هو العراق وهذه هي أوضاعه.

واتهم الاحتلال ونظام صدام حسين السابق بانهما يتحملان المسؤولية والسبب الرئيسي للاوضاع الراهنة فضلا عن عدم وجود مااسمه "شخصية ابوية حاكمة" في بلاده.

وحول برنامجه اليومي قال انه يشتمل على القراءة، ومتابعة شؤون الناس بشكل مباشر أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واردف : "أحب الرياضة، وخصوصا المشي والسباحة، هنا لا تتوفر لي الفرصة لممارسة الرياضة، وأحيانا أمارس السباحة في قم، وهذا يحدث في أوقات نادرة جدا".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین