رمز الخبر: ۸۲۶۹
تأريخ النشر: ۲۲ مهر ۱۳۹۲ - ۲۱:۴۶
انتقد مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي اميركا وقال ان مواقفها تؤكد انها لاتمتلك نية حسنة في المفاوضات ولاتريد ايجاد حلول للمشاكل العالقة مع ايران.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي اميركا وقال ان مواقفها تؤكد انها لاتمتلك نية حسنة في المفاوضات ولاتريد ايجاد حلول للمشاكل العالقة مع ايران.

ووصف ولايتي المكالمة الهاتفية بين الرئيس روحاني ونظيره الاميركي باراك اوباما بانها كانت عادية ولم تحمل شيئا جديدا وجسدت حوارا مباشرا فقط بدلا من الحوار غير المباشر الذي كان معمولا قبل ذلك.

واعتبر ان الاميركيين استغلوا المحادثات مع ايران لاغراض دعائية "وكان ينبغي للجانب الايراني ان يتخذ اجراءات مسبقة".

وشدد على ضرورة اعاقة الاميركيين عن ادارة العملية كيف مايشاؤون.

واشاد بالمواقف التي اتخذها الرئيس روحاني ، بالنظر الى ماضيه الناصع في العمل الدبلوماسي والعلاقات الخارجية، ووصف مواقفه بالحازمة والقوية والواضحة والتي تندرج في اطار مبادئ الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وانتقد اميركا وقال انها لاتحمل اية نوايا طيبة ولاتريد حل المشاكل العالقة مع ايران في اطار التكافؤ والاحترام المتبادل والمساواة في الحقوق ودون طرح اي ادعاءات تخرج عن اطار القوانين الدولية.

وانتقد البعض ممن شعر بالتفاؤل حول حل المشاكل بين ايران واميركا قريبا وقال ، ان اوباما كرر مرة اخرى الى جانب رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي اطلاق اشد العبارات لهجة منذ تسلمه المنصب الرئاسي ، والتي كانت احداها ان الخيار العسكري مايزال مطروحا على الطاولة والاخرى ان ايران ماتزال تخطط لانتاج اسلحة نووية.

واضاف ، ان مثل هذه التصريحات لم تطلق منذ اشهر عديدة وتساءل عما اذا كان الاتصال الهاتفي تمخض عن ازدياد موقف اوباما سوءً مقارنة بالفترة السابقة ؟

ووصف ولايتي المواقف الاميركية بانها تنطوي على الخداع.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین