رمز الخبر: ۸۲۲۹
تأريخ النشر: ۱۷ مهر ۱۳۹۲ - ۱۷:۱۶
ظهر في بيروت فجأة صباح الثلاثاء عبر شاشات التلفزة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس حيث القى كلمة في ندوة للجنة العالمية للقدس تحدث فيها عن عمليات التهويد التي تتعرض لها المدينة وايضا محاولات تقسيم المسجد الاقصى والاهمال العربي لهذه الجرائم الاسرائيلية.
شبکة بولتن الأخباریة: ظهر في بيروت فجأة صباح الثلاثاء عبر شاشات التلفزة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس حيث القى كلمة في ندوة للجنة العالمية للقدس تحدث فيها عن عمليات التهويد التي تتعرض لها المدينة وايضا محاولات تقسيم المسجد الاقصى والاهمال العربي لهذه الجرائم الاسرائيلية.

وفاجأ مشعل الحضور عندما وجه رسالة صريحة حول موقف حماس من الازمة السورية عندما قال ان من حق الشعوب الانتفاض من اجل حقوقها ولكن يجب ان يتم ذلك بوسائل سلمية، واكد انه ضد العنف الطائفي ايا كان مصدره، وقال ان على هذه الجماعات التي تقاتل في سوريا ان توجه البندقية الى فلسطين.

وهذه الرسالة التصالحية الواضحة مع سوريا ستثير العديد من ردود الفعل والتفسيرات في اوساط النظام السوري والمعارضة لانها تعكس تغيرا في موقف حماس من الازمة السورية.

وقد نقلت قناة "الميادين" مباشرة كلمة مشعل من انقرة، وفيما يلي نص الفقرة الاخيرة الاهم في كلمة مشعل:

"النقطة الأخيرة أختم بها أقرأها كما هي، والحر تكفيه الإشارة وأظنها واضحة الدلالات، وهي جزء من الاستراتيجية.. من حق شعوبنا العربية والإسلامية أيها الإخوة والأخوات، وهي شعوب عزيزة طالما احتضنتنا ودعمتنا وما قصرت في قضيتنا، من حقها أن يكون لها نضالها الوطني من أجل حريتها وكرامتها ونهضتها وديمقراطيتها ووقوفها ضد الفساد والاستبداد، ومن صميم قلوبنا نتمنى أن تنال هذه الشعوب العزيزة مطالبها وحقوقها بسلام ولكن بعيدا عن الدماء وعن الاستقطابات والصراعات الطائفية والعرقية وعما يمزِّقُ الصف الوطني في كل بلد وبعيدا عن التدخلات الخارجية في بلادنا".

"وندعوها في ذات الوقت إلى استحضار المعركة الأساسية ضد إسرائيل التي تمثل الشر الأكبر والعدو الحقيقي المشترك لنا الذي يهددنا جميعا. لتكن معركة القدس والأقصى العنوان الجامع لنا كأمة، ومن أجلها وفي سبيلها نلتقي معا ونعمل في المشتركات وهي كثيرة، وعلى رأسها مقاومة المشروع الصهيوني، ثم أن نحقق مصالحنا واستقرارنا وحقوقنا التي لا نختلف عليها، في ذلك أيها الإخوة والأخوات مصلحة مشتركة لنا جميعا، وحماية لنا على المستوى العام كأمة وعلى المستوى القطري كذلك. أعتقد أننا اليوم، كلنا في هذا اللقاء والمنتدى والورشة وغيرها، كلنا نتذاكر ونفكر وندق ناقوس الخطر لكن كلنا مدعوون إلى المسارعة في العمل الجاد وعلى رأسه الجهاد والمقاومة المسلحة التي لا يعرف العدو لغة غيرها ليهرب ويطرد ويخرج من أرضنا وقدسنا ومقدساتنا.. بارك الله فيكم، جزاكم الله كل خير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین