رمز الخبر: ۸۲۱۸
تأريخ النشر: ۱۷ مهر ۱۳۹۲ - ۱۷:۰۵
قدم الكيان الاسرائيلي شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة عقب تعيين الجمهورية الاسلامية الايرانية في منصب مخبر في اللجنة الأممية لنزع أسلحة الدمار الشامل.
شبکة بولتن الأخباریة: قدم الكيان الاسرائيلي شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة عقب تعيين الجمهورية الاسلامية الايرانية في منصب مخبر في اللجنة الأممية لنزع أسلحة الدمار الشامل.

وقال المندوب الدائم للكيان الاسرائيلي، الغاصب للاراضي الفلسطينية والذي يمتلك ترسانة نووية ضخمة، لدى الأمم المتحدة رون بروس-أور في سياق الرسالة التي بعث بها بهذا الصدد إلى سكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي، "أنه يمكن مقارنة هذا الأمر بتعيين رئيس عصابة مهربي المخدرات مديراً عاماً لشركة عقاقير" حسب وصفه.

ووصف المندوب الإسرائيلي هذا التعيين بمهزلة أممية جديدة "إذ إن دولة تخضع لعقوبات من مجلس الأمن الدولي بسبب تطوير أسلحة نووية عينت مسؤولاً عن رفع تقارير إلى المنظمة الدولية عن التقدم الحاصل في تجريد دول العالم من أسلحة الدمار الشامل" حسب تعبيره.

جدير ذكره ان الكيان الاسرائيلي الذي يمتلك ترسانة تضم ما لا يقل عن مائتي قنبلة نووية حسب تقارير مؤكدة وهو ليس عضوا في معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" ولا يخضع لاي رقابة دولية حول اسلحته النووية، يتهم الجمهورية الاسلامية الايرانية دوما بالسعي لامتلاك السلاح النووي في حين انها موقعة على هذه المعاهدة وهي عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتخضع جميع منشآتها النووية لرقابة وتفتيش دائم من قبل الوكالة التي لم تعثر لحد الان رغم عمليات التفتيش الواسعة التي قامت بها على اي دليل يثبت انحراف البرنامج النووي الايراني عن الانشطة النووية السلمية.

واللافت ايضا في تصريح مندوب الكيان الاسرائيلي انه يتهم الجمهورية الاسلامية الايرانية بـ "تطوير أسلحة نووية" لا تملكها اساسا، ما يدل على مدى زيف تصريحات مسؤولي هذا الكيان واكاذيبهم المفضوحة التي يسوقونها في هذا المجال.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین