رمز الخبر: ۸۱۹۸
تأريخ النشر: ۱۷ مهر ۱۳۹۲ - ۱۲:۰۰
اشار نائب وزير الخارجية السويسري "ايف روسيه" الى اهمية دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في التطورات الاقليمية خاصة فيما يتعلق بالازمة السورية، مؤكدا على دعم جهود طهران الرامية الى حل الازمة.
شبکة بولتن الأخباریة: اشار نائب وزير الخارجية السويسري "ايف روسيه" الى اهمية دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في التطورات الاقليمية خاصة فيما يتعلق بالازمة السورية، مؤكدا على دعم جهود طهران الرامية الى حل الازمة.

وقال "روسيه" خلال لقائه اليوم الثلاثاء في طهران مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان، انه يجب دعم توجهات الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه الازمة السورية خاصة ارسال المساعدات الانسانية الى الشعب السوري والجهود الرامية لتحقيق السبل السياسية الآيلة الى حل الازمة في هذا البلد.

واضاف، اننا وفي هذا الاطار نؤكد على استمرار الاجتماعات المشتركة والمشاورات لتنفيذ المشاريع الانسانية.

واعرب الجانبان في هذا اللقاء عن القلق ازاء الاعمال الارهابية واتساع نطاق التطرف في سوريا، واكدا على ضرورة التنسيق والتعاون الدولي المشترك والتشاور المستمر بين البلدين بهدف دعم الامن والاستقرار في المنطقة ودعم الشعب السوري لتجاوز الازمة الراهنة.

وتباحث الجانبان خلال اللقاء بشان التطورات الاخرى في منطقة الشرق الاوسط ومن ضمنها مصر والبحرين، واكدا على انتهاج السبل السياسية وحل الازمات في هذه الدول عبر الحوار الوطني.

واشار مساعد الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية، الى العلاقات الودية والمبنية على الاحترام المتبادل بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسويسرا، مؤكدا على استثمار طاقات البلدين لتطوير التعاطي الاقليمي والدولي.

ولفت الى خطر الافكار الارهابية والمتطرفة في المنطقة وتاثيراتها الدولية وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت ضحية للاسلحة الكيميائية وتدين بوضوح استخدام مثل هذا السلاح اينما كان ومن قبل اي كان. لقد حذرنا مرارا بان العناصر الارهابية في سوريا قد تزودت بهذا السلاح عبر بعض الجهات الخارجية.

واعتبر امير عبداللهيان رؤية الجمهورية الاسلامية الايرانية لتطورات المنطقة بانها بعيدة عن الازدواجية واضاف، ان مبادئ السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه التطورات، بدءا من سوريا الى البحرين ومصر واليمن، مبنية على وقف العنف والتاكيد على الحوار الوطني واتخاذ السبل الديمقراطية.

واشار الى المساعدات الانسانية من جانب ايران للشعب السوري، واكد على اهمية اتخاذ آليات مشتركة مع سوريسرا والحكومة السورية لارسال المساعدات الانسانية الى سوريا واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ بداية الازمة السورية تؤكد على ضرورة وقف العنف ومنع دخول السلاح الى سوريا من الخارج وقدمت مبادرة سياسية في هذا الصدد ايضا.

وقال مساعد الخارجية الايرانية، ان الاطراف التي كانت تؤكد على اسقاط نظام الحكم في سوريا ودعم الارهاب وارسال السلاح الى العناصر الخارجة على القانون قد توصلت الان الى نتيجة مفادها انه ينبغي متابعة سبل ومقترحات ايران لحل الازمة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :