رمز الخبر: ۸۱۸۲
تأريخ النشر: ۱۵ مهر ۱۳۹۲ - ۱۹:۲۱
فيما اكد ان من المبكر أن نحكم على تطور العلاقات الثنائية
اعلن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور استعداد بلاده للدخول في حوار مع إيران ومع غيرها، إذا ما احترمت الإرادة الشعبية المصرية.. وخلصت النوايا وخلصت النوايا لإصلاح ما يعكر صفو العلاقات التاريخية بين الشعبين المصري والإيراني.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور استعداد بلاده للدخول في حوار مع إيران ومع غيرها، إذا ما احترمت الإرادة الشعبية المصرية.. وخلصت النوايا وخلصت النوايا لإصلاح ما يعكر صفو العلاقات التاريخية بين الشعبين المصري والإيراني.

وقال الرئيس المصري في الحلقة الثانية من الحوار الذي أجرته مع جريدة «الشرق الأوسط» في قصر الاتحادية بالقاهرة إن مواقف السياسة الخارجية المصرية لا ترتبط بالأشخاص، وإنما بالمصالح والتوجهات التي تتبناها الدول المختلفة.. وبالتالي فإنني أعتقد أنه من المبكر أن نحكم على تطور العلاقات المصرية - الإيرانية استنادا إلى وصول الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني الى سدة الحكم ، خاصة في ظل ما هو معروف عن النظام السياسي الإيراني من عدم تفرد رئيس الجمهورية الإيرانية بكافة مفاتيح القرارات والمواقف السياسية.

وتابع انه وبالمثل، فإننا لا نحكم على الدول فقط من منظور تصريحات إيجابية تصدر، فالتصريحات والبيانات في السياسة الخارجية أمر هام، لكن ما هو أهم هو أن تترجم تلك التصريحات على أرض الواقع وتتسق مع السياسات المطبقة فعليا.. وهناك قضايا عديدة معلقة يتعين أن تبادر إيران إلى اتخاذ مواقف محددة بشأنها على النحو الذي يراعي الأمن القومي المصري والأمن القومي العربي الذي هو جزء لا يتجرأ منه.. فإذا كانت التصريحات إيجابية، فإننا ننتظر أن تقترن بتحركات إيجابية فعلية على أرض الواقع.

واوضح: نحن نراقب عن كثب المواقف الإيرانية إزاء مصر.. ونراقب أيضا مواقف الأطراف الدولية والإقليمية إزاءها.. وثمة مؤشرات إيجابية بدرت من القيادة الإيرانية الجديدة تجاه دول الخليج (الفارسي)جرى رصدها.. ونحن في مصر منفتحون على كل من يحترم الإرادة الشعبية المصرية، ومستعدون للدخول في حوار مع إيران ومع غيرها، إذا ما احترمت الإرادة الشعبية المصرية وخلصت النوايا لإصلاح ما يعكر صفو العلاقات التاريخية بين الشعبين المصري والإيراني. وبطبيعة الحال، فإن ذلك الحوار، إذا ما جرى، سوف يكون صريحا وموضوعيا، بعيدا عن العواطف والانفعالات التي تبناها النظام السابق.سوف تكون فيه المصالح المصرية ومصالح الخليج (الفارسي) في الصدارة.. فأي تعاون مصري - إيراني مستقبلي، إذا ما جرى، سيكون عليه مؤازرة المصالح العربية بما فيها الخليج (الفارسي).

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین