رمز الخبر: ۸۱۷۸
تأريخ النشر: ۱۵ مهر ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۳
ربما سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى كسب ود الإيرانيين في مقابلة مع محطة تلفزيون (بي.بي.سي الناطقة) باللغة الفارسية، ولكنه لم يحظ إلا بتهكم بعض مستمعيه، بعد تأكيد عارض منه بأنه يحظر على الإيرانيين ارتداء السراويل الجينز.
شبکة بولتن الأخباریة: ربما سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى كسب ود الإيرانيين في مقابلة مع محطة تلفزيون (بي.بي.سي الناطقة) باللغة الفارسية، ولكنه لم يحظ إلا بتهكم بعض مستمعيه، بعد تأكيد عارض منه بأنه يحظر على الإيرانيين ارتداء السراويل الجينز.

وتابع نتيناهو ببعض القلق حملة دبلوماسية للرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى وتخفيف الحظر على ايران بسبب برنامجها النووي السلمي.

ولكن تعليقاته على مدى الحرية التي تسمح بها الحكومة الإيرانية لشعبها فيما يتعلق بارتداء الملابس طغت إلى حد ما على تصريحاته في المقابلة عن ضرورة أن تنهي إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقال نتنياهو في المقابلة التي بثت في ساعة متأخرة من مساء السبت، بعد إضافة ترجمة صوتية لها باللغة الفارسية "أعتقد أنه لو كان الإيرانيون يتمتعون بالحرية لكانوا ارتدوا السراويل الجينز واستمعوا للموسيقى الغربية وكانت لديهم انتخابات حرة".

وأثار هذا التصريح رد فعل لاذعا من إيران. فرغم أن النساء هناك ملزمات بارتداء الحجاب في الأماكن العامة فإن السراويل الجينز غير ممنوعة ويتم ارتداؤها.

ونشر عشرات من الإيرانيين صورا لهم على تويتر اليوم الأحد وهم يرتدون السراويل الجينز ووجهوا تعليقاتهم لحساب نتنياهو الرسمي على تويتر قائلين إنه غير ملم بأحوال الإيرانيين.

وقالت تغريدة على تويتر "السيد نتنياهو.. هذا متجر يبيع أسلحة الدمار الشامل في إيران" عارضا صورة لمتجر للملابس الجينز نشرته أصلا وكالة أنباء إيرانية شبه رسمية.

وقال إيراني في تغريدة أخرى على تويتر: "نتنياهو اشتريت منذ ثلاثة أيام سروال جينز".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین