رمز الخبر: ۸۰۹۵
تأريخ النشر: ۰۸ مهر ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۰
لجان المقاومة:
أكدت لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين، تمسّكها بخيار الجهاد والمقاومة باعتباره الأقدر على مواجهة المشروع الصهيوني, وأقرب الطرق للتحرير.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت لجان المقاومة و ذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين، تمسّكها بخيار الجهاد والمقاومة باعتباره الأقدر على مواجهة المشروع الصهيوني, وأقرب الطرق للتحرير.

وقالت اللجان، في بيانٍ يوم السبت بمناسبة الذكرى 14 لانطلاقتها، وتلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه،: "فلسطين أرض إسلامية من نهرها إلى بحرها ولا تفريط في ذرة تراب من أرضها" .

وشددت على أن المفاوضات مضيعة للوقت ومعززة للانقسام السياسي وإفرازاتها تصب في مصلحة المشروع الصهيوني .

ورأت أن المصالحة تشكل ضمانة لمواصلة المعركة مع العدو وإفشاله كافة مشاريعه ضد الأرض والإنسان والمقدسات، مشددة على أن حق العودة إلى فلسطين ثابت لا يجوز التفريط فيه أو التنازل عنه .

وقالت إن رفع الظلم عن الأسرى وتحريرهم لن يكون إلا عبر المقاومة و أسر الجنود الصهاينة .

وطالبت الأمة الإسلامية شعوبا ومؤسسات بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يتعرض له المسجد الأقصى من مخطط للتهويد والتقسيم، كما دعت إلى رفع الحصار عن قطاع غزة وفتح معبر رفح كأولوية لتعزيز صمود شعبنا في أرضه لمواجهة العدوان الصهيوني.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :