رمز الخبر: ۸۰۹
تأريخ النشر: ۱۵ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۲:۰۷
حذرت "مؤسسة الاقصى" من سعي الاحتلال "الاسرائيلي" الى تطويق المسجد الاقصى بسلسلة من المستوطنات اليهودية خاصة في المناطق المطلة على اولي القبلتين.
شبکة بولتن الأخباریة: حذرت "مؤسسة الاقصى" من سعي الاحتلال "الاسرائيلي" الى تطويق المسجد الاقصى بسلسلة من المستوطنات اليهودية خاصة في المناطق المطلة على اولي القبلتين.

القدس المحتلة 05 ايلول 2012
وطالبت مؤسسة الأقصي في بيان لها حصلت وكالة أنباء‌ فارس علي نسخة منه بتبني استراتيجية اسلامية عربية لدعم بناء الاسكان المقدسي في القدس عامة وحول الاقصى خاصة منها مواصلة بناء حي سكني استيطاني باسم "حي بيت اوروت" على سفوح جبل الطور-الزتيون، شمالي شرق البلدة القديمة بالقدس.

وكشف البيان عن أن الكيان الاسرائيلي يسعي عن طريق بناء مستوطنات جديدة الي تغليب العمران الحديث والعمران التهويدي، على المعالم الاسلامية والعربية التاريخية في مدينة القدس، خاصة حول البلدة القديمة بالقدس والمسجد الاقصى المبارك وكذلك لتنشيط تنفيذ مخططات اقامة الهيكل المزعوم على حساب المسجد الاقصى، وتكثيف الإسكان اليهودي مكان الاسلامي والعربي حول القدس القديمة والاقصى، وتفريغ او تقليل التواجد البشري المقدسي حول الاقصى.

وقالت "مؤسسة الاقصى" انه ومن خلال جولة ميدانية تفقدية لمحيط المسجد الاقصى وجدت أن الاحتلال الاسرائيلي يواصل وبوتيرة متسارعة بناء حي سكني يهودي استيطاني على سفوح جبل الطور بالقرب من منطقة الصوانة، على حساب أرض فلسطينية صودرت قبل سنوات، حيث يقوم ببناء اربعة وحدات سكنية.

وذكرت المؤسسة ان الاحتلال الاسرائيلي يسعى الى تطويق المسجد الاقصى والبلدة القديمة بالقدس ، بالبؤر والاحياء الاستيطانية التهويدية، فبالاضافة الى هذه البؤرة الاستطانية ، هناك بؤرة وحي استيطاني تحت اسم "معاليه هزيتينم" مقام على جبل الزيتون الطور، في حي راس العامود الفلسطيني، قبالة المسجد الاقصى من الجهة الشرقية الجنوبية، كما ان هناك بؤرة استيطانية جنوب الاقصى تسمى " مركز الزوار- عير دافييد"-، وهناك بدايات لحي استيطاني على حساب البيوت المقدسية في حي وادي الجوز وحي الشيخ جراح شمالي البلدة القديمة في القدس تحت اسم "نحالات شمعون"، بالاضافة الى محاولة الاستيلاء على عقارات وبيوت في حي المصرارة قبالة باب العامود- احد الابواب الرئيسية للبلدة القديمة بالقدس من جهة الشمال، يضاف اليه الحي الاستيطاني والمركز التجاري في الجهة الغربية من البلدة القديمة بالقدس بالقرب من باب الخليل، تحت اسم "حي ماميلا" ، بمعنى ان الاحتلال يطوق المسجد الاقصى والبلدة القديمة بالقدس من الجهات الاربع بطوق استيطاني تهويدي خانق، تزداد شدته يوماً بعد يوما.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین