رمز الخبر: ۸۰۸۹
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۴۹
أكد مندوب سوريا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف فيصل الحموي أن مشروع القرار الجديد الخاص بلجنة التحقيق الدولية حول سوريا "منحاز وانتقائي"، مشددا على أن سوريا لن تعترف بأي قرار لا تتم استشارتها في إعداده.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد مندوب سوريا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف فيصل الحموي أن مشروع القرار الجديد الخاص بلجنة التحقيق الدولية حول سوريا "منحاز وانتقائي"، مشددا على أن سوريا لن تعترف بأي قرار لا تتم استشارتها في إعداده.

وقال الحموي في بيان سوريا أمام مجلس حقوق الإنسان يوم 27 سبتمبر/أيلول "أمامنا مشروع قرار جديد منحاز وانتقائي رفض رعاته كل تعاون ومساهمة بناءة قدمت إليهم من الوفود"، مشيرا إلى أن القرار "تجاوز صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومجلس الأمن الدولي وعددا من المنظمات الإنسانية التي تطالب بالأموال والمساعدات.. ألا يعتبر كل ذلك تعديا صارخا على ولاية مجلس حقوق الإنسان".

وأضاف الحموي أن المشروع يتمحور حول لجنة التحقيق وهي لجنة أوجدت بشكل غير قانوني ومسيّس واعتمدت على شهادات كاذبة ووسائل إعلامية فاقدة لكل مصداقية، عل حدّ قوله.

وأشار الحموي إلى أن اللجنة أكدت امتلاكها لمعلومات عن تورط أطراف عديدة في الأزمة "ومع ذلك فهي تواصل تركيز حملتها واتهاماتها للحكومة السورية فقط وتصمت عن جرائم المحرّضين الأساسيين على القتل في سوريا وفي مقدمتهم الولايات المتحدة وقطر وتركيا والسعودية".

وشدد الحموي على أن سوريا "لن تعترف بأي قرار لا تتم استشارتها في إعداده ويرفض رعاته آراء وتعديلات الدول الاخرى في هذا المجلس.. كما تؤكد سوريا أنها سترفض أي قرار تشارك في تبنيه دول تعتقد أنها تستطيع شراء الضمائر والأصوات والمواقف بفضل دفاتر شيكات النفط والغاز".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :