رمز الخبر: ۸۰۸۵
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۳۶
بعد مجلس الامن
قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس، إن قرار مجلس الأمن "منسجم مع الموقف السوري الذي أعلن عنه الرئيس بشار الأسد بشأن انضمامنا إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، ونحن جادون في تنفيذ التزاماتنا".
شبکة بولتن الأخباریة: قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس، إن قرار مجلس الأمن "منسجم مع الموقف السوري الذي أعلن عنه الرئيس بشار الأسد بشأن انضمامنا إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، ونحن جادون في تنفيذ التزاماتنا".

وأضاف المعلم، في حديث لصحيفة "السفير"، "نحن مرتاحون لما يتضمنه هذا القرار، وخاصة إشارته إلى استخدام الفصل السابع ضد المجموعات الإرهابية وداعميها من دول الجوار في حال خالفوا بنود معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية".

وحول مؤتمر جنيف 2، قال المعلم "نحن نؤمن بالحل السياسي، لكن لكي ينجح هذا الحل، يجب أولا أن تلتزم الدول التي تساعد الإرهابيين بالحل السياسي قولاً وفعلاً، أي أن تمتنع عن تدريب وتسليح وإيواء وتهريب المسلحين إلى سوريا".

والمعلم تابع "لكي ينجح جنيف 2، يجب ثانياً أن تكون المعارضة الوطنية في سوريا ممثلة، ويجب أن تكون ممثلة لفعاليات المجتمع الأهلي ورجال الدين"، وقال "الائتلاف الذي يتبناه الغرب، وهو من صنعه في الأساس، لا يمثل الشعب السوري. هو يمثل مجموعة مصالح إقليمية ودولية تعادي مصالح الشعب السوري. من يطلب من الولايات المتحدة ضرب بلده ليس معارضة. هذه خيانة بموجب كل قوانين العالم. لذلك نحن نريد حواراً يمثل قدر الإمكان تطلعات الشعب السوري".

وأضاف "مسألة من يحكم سوريا ومن يدير سوريا حدده الدستور السوري القائم من حيث توزيع الصلاحيات. وفي نهاية المطاف، كما اعترف المجتمع الدولي، يجب أن يكون القرار للشعب السوري وحده عبر صناديق الاقتراع".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :