رمز الخبر: ۸۰۸۲
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۲۰
الرئيس روحاني:
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان المكالمة الهاتفية مع نظيره الاميركي باراك اوباما كانت بطلب من البيت الابيض ذاته.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان المكالمة الهاتفية مع نظيره الاميركي باراك اوباما كانت بطلب من البيت الابيض ذاته.

وفي تصريحات ادلى بها للصحفيين بعيد وصوله مطار مهراباد بالعاصمة طهران قادما من نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، قال روحاني انه اثناء حركة الوفد الايراني باتجاه المطار تلقى ممثله مكالمة من البيت الابيض يطلب فيها التحدث مع اوباما وجرت المكالمة.

واضاف، انه فور بدء الزيارة بلغته اشارات حول رغبة الاميركيين بعقد لقاء مع اوباما.

ولفت الى انه بعد وصوله الى نيويورك رفض الدعوة لعقد لقاء مع اوباما لعدم وجود وقت كاف لعقد لقاء مفيد يتضمن تبيين كافة وجهات نظر الجانب الايراني.

وتابع: اثارت وسائل الاعلام الاميركية الضجيج حول مااسمته اذلال اميركا برفض الدعوة، الا ان السبب تمثل بعدم تضمن ذلك على جدول الاعمال.

واردف الرئيس الايراني يقول، ان هناك الكثير من القضايا والمشاكل بين ايران اميركا ومنذ 60 عاما تصرف الاميركان بعداء وتوتر مع ايران لاسيما بعد انتصار الثورة الاسلامية.

واوضح، كما ان مشاكل في المنطقة صنعها الاميركان حيال ايران لذلك فان عقد لقاء بين رئيسي البلدين يتطلب تمهيدات ولما كانت هذه لم تحدث فان اللقاء لم يتم.

ولفت الى انه اثناء توجه الوفد الايراني الى المطار اجري اتصال هاتفي مع سفير الايراني ومن ثم جرت المكالمة مع اوباما وقال ان "البرنامج النووي الايراني كان محورها الرئيس".

واضاف انه اكد ضرورة الاسراع في المفاوضات مع 5+1 وحل مشكلة البرنامج النووي وشدد في ذات الوقت ان اي نشاط على الصعيد الخارجي ينبغي ان يبنى على العزة والحكمة والمصلحة.

واردف، انه بالنظر الى الخطوط العامة التي يعتمدها قائد الثورة الاسلامية فانه سيتخد اية خطوات اذا شعر بضرورتها من اجل تحقيق مصالح النظام وحقوق الشعب ومعالجة المشاكل العالقة.

وقال انه شدد في المكالمة ان الضغوط المفروضة على الشعب الايراني غير قانونية وغير صحيحة ويجب ازالتها.

واوضح، انه ينبغي التعامل بمرونة تتسم بالحكمة وهي ذات "المرونة البطولية" التي اطلقها قائد الثورة "وانه لن يتم التخلي عن المباديء والاهداف والعزة الوطنية مطلقا" .

واشار الى ان جميع الوفود والقادة المشاركين في اجتماع الامم المتحدة بنيويورك اقروا بشموخ الشعب الايراني ودور ايران في المنطقة و"لم يكن هناك اي مسؤول لم يتكلم عن سمو ايران وشموخ شعبها خلال لقاءه".

واكد انه بالامكان حل المشاكل مهما كانت صعبة ومعقدة بفضل دعم الشعب وفي ظل التوجيهات والارشادات الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية.

ولفت الى انه شعر خلال الزيارة بوجود الارضية لحل المشاكل في العالم "الا انه ينبغي التحرك خطوة خطوة ولايمكن وضع حلول للمشاكل في يوم واحد" .

واشار الى استعادة الوفد الايراني خلال زيارته لنيويورك لاثر تاريخي ايراني قديم كان محتجزا في اميركا منذ فترة طويلة وقال، ان هذا الاثر يعود الى الفين وسبعمئة عام.

وحول النشاطات الدبلوماسية خلال زيارته لنيويورك قال انه القى عدة كلمات واحدة امام الجمعية العامة والاخرى في مؤتمر نزع الاسلحة وفي اجتماع وزراء عدم الانحياز.

وقال انه عقد 17 لقاء واجتماعا مع قادة البلدان ورؤساء المنظمات والاوساط الدولية وتمحورت كلماته ولقاءاته حول مطالب الشعب الايراني على الصعيد العالمي.

ولفت الى ان جميع قادة البلدان الاوروبية اعربوا عن رغبتهم واستعدادهم لعقد لقاءات معه حيث تمت فضلا عن عقد جلسة مع مجلس العلاقات الخارجية الاميركية واتحاد آسيا ومدراء معاهد ومؤسسات الابحاث والدراسات اضافة الى مدراء وممثلي وسائل الاعلام الاميركية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :