رمز الخبر: ۸۰۸۱
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۲۳:۱۹
وافق مجلس الأمن بالإجماع على التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية، بعد إعلان سفير أستراليا لدى الأمم المتحدة، جاري كوينلان، الرئيس الحالي لمجلس الأمن.
شبکة بولتن الأخباریة: وافق مجلس الأمن بالإجماع على التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية، بعد إعلان سفير أستراليا لدى الأمم المتحدة، جاري كوينلان، الرئيس الحالي لمجلس الأمن.

من جانبه علق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على القرار بقوله أن من الضروري دعم جميع الأطراف لتنفيذ القرار الذي نال الإجماع الدولي، مشدداً أن بعثة التحقيق توصلت لاستخدام الكيميائي في سوريا و سنشهد تفكيكه خلال أيام .

في حين قال مندوب سوريا بالأمم المتحدة بشار الجعفري، أنه قد حان الوقت لوقف إطلاق النار بسوريا و نرحب بكل الجهود السياسية لحل الأزمة ،كما رحب بقرار الأمم المتحدة بنزع السلاح الكيماوي ودعا لمعاقبة داعمي المعارضة بسوريا.

وينص القرار على أن تسمح دمشق لفريق المفتشين الدوليين عن الأسلحة الكيمياوية بدخول سوريا من دون أي قيود.

وأشار وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إلى أن العالم سيتحد لمنع استخدام السلاح الكيماوي في أي منطفة في العالم، وحذر من عواقب عدم استجابة دمشق لقرار مجلس الأمن بتفكيك السلاح الكيماوي.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سرغي لافروف انه يجب التأكد من عدم سقوط الأسلحة الكيماوية بيد المتشددين.

ويُذكّر مشروع القرار بأن استخدام الأسلحة الكيمياوية في أي مكان يشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين.

ويتضمن مشروع القرار إشارة إلى أنه في حال عدم الامتثال للقرار، بما في ذلك عمليات نقل غير مصرح بها للأسلحة الكيمياوية، أو أي استخدام للأسلحة الكيمياوية من أي طرف فإن ذلك يؤدي إلى فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ويدين مشروع القرار بأشد العبارات استعمال الأسلحة الكيمياوية في سوريا ولاسيما استخدامها في هجوم الغوطة، كما يؤيد المشروع الاتفاق على إجراءات خاصة لتدميرٍ عاجل لبرنامج سوريا الكيمياوي.

هذا ويشير مشروع القرار إلى أن حل الأزمة السورية يكمن بالحل السياسي عبر حكم انتقالي يمكن أن يشمل أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة وجماعات أخرى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :