رمز الخبر: ۸۰۷۳
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۱۷:۴۵
تعاني مستشفيات قطاع غزة أزمةً حقيقية إثر نفاد أصناف عديدة من الأدوية والمستلزمات الطبية، نتيجة إغلاق معبر رفح البري.
شبکة بولتن الأخباریة: تعاني مستشفيات قطاع غزة أزمةً حقيقية إثر نفاد أصناف عديدة من الأدوية والمستلزمات الطبية، نتيجة إغلاق معبر رفح البري.

وأكد مدير عام الإدارة العامة للصيدلة في الوزارة الدكتور أشرف أبو مهادي، بأن عدد الأصناف التي رصيدها صفر من الأدوية وصل إلى 145 صنفًا من أصل 500 موجودة.

وأشـار إلى أن 65 صنفًا جديدًا يوشك على النفاد، مما يرفع نسبة العجـز في الأدوية إلى 30%.

ولفت أبو مهادي إلى أن 459 صنفًا من المستهلكـات الطبية من أصل 902 صنفا ضروريا وصل رصيدها إلى صفر، في حين يوشك 77 صنفًا على النفاد بشكل كامل لتصل نسبة العجز فيها إلى 51% .

ولفت إلى أن الأزمة الحقيقية بدأت تتجلى اليوم في أدوية الأورام السرطانية، إضافةً إلى العلاجات النفسية، وبعض أدوية الرعاية الصحية الأولية، فضلًا عن مستلزمات جراحة العظام وغيرها، مما يؤثر سلباً على الخدمات المقدمة في الأقسام، والدوائر الصحية التابعة للوزارة.

ويعزو أبو مهادي ضغط الاحتياج الداخلي للأدوية في غزة إلى تقليص عدد التحويلات للعلاج بالخارج بسبب الأوضاع المصرية، وشح دخول الدواء من أصله، الأمر الذي كان سببًا مباشرًا لنقصها بأنواعها المختلفة من مخازن وزارة الصحة.

وقال أبو مهادي إن "الوزارة تبذل قصارى جهدها في التواصل مع الجهات المانحة، وشركات الأدوية لتعويض النقص الحاد في الأدوية وتوفيره للمرضى لضمان استمرار تقديم الخدمة الصحية، كما أنها تقوم بترشيد الاستهلاك الدوائي لضمان وجوده أطول فترة ممكنة، وتوزيعه حسب الأولويات".

من جانب آخر، أوضح مدير وحدة الإسعاف و الطوارئ بوزارة الصحة يحيى خضر أن هناك 20 حالة حرجة بحاجة إلى العلاج في الخارج بشكل عاجل، إضافةً إلى 300 حالة تنتظر مواعيد تحويلها منها حالات صرع وأورام، جراحة عامة، ومرضى بصريات، إضافةً إلى مرضى قلب، وحالات عظام وكسور، وكلى وأعصاب وعيون.

وكانت وزارة الصحة قد طالبت في بيان لها، الأشقاء في جمهورية مصر العربية برفع المعاناة عن شعب فلسطين، وفتح معبر رفح البري باعتباره معبراً فلسطينياً - مصرياً في كلا الاتجاهين، وتذليل العقبات أمام الحالات الإنسانية والمرضية والسماح بدخول الوفود والمساعدات الطبية.

كما طالبت، المنظمات الحقوقية والإنسانية بما فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، و منظمة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ومنظمة الصحة العالمية إلى دعم حقوق المرضى العلاجية، و السماح بحرية تنقلهم عبر معابر القطاع، والعمل على دعم المستشفيات، والمراكز الصحية بالأدوية والمستهلكات الطبية والمحروقات اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية في 13 مستشفى و 56 مركز رعاية أولية، إضافة إلى سيارات الإسعاف والنقل الصحي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :