رمز الخبر: ۸۰۶۹
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۱۶:۵۹
تعتزم تركيا، لتطوير منظومة دفاعها الصاروخي، التعاون مع شركة حكومية صينية تجري بحقها عقوبات اميركية لمخالفتها حظر التعاون مع ايران وكوريا الشمالية وسوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: تعتزم تركيا، لتطوير منظومة دفاعها الصاروخي، التعاون مع شركة حكومية صينية تجري بحقها عقوبات اميركية لمخالفتها حظر التعاون مع ايران وكوريا الشمالية وسوريا.

وافادت وكالة "بلومبيرغ" يوم الجمعة (27 سبتمبر) بأن تركيا التي تعتبر عضوا في حلف شمال الاطلسي "ناتو" فضلت المنتج الصيني CPMIEC على منافسيه الاوروبيين والاميركان باختيارها منتجا رخيصا تبلغ قيمته 3 مليارات دولار.

وقال المحلل في صندوق الابحاث الاقتصادية-السياسية في انقرة نهاد علي ازدجان ان "تركيا تتعاون مع الصين في انتاج صواريخ قريبة المدى، والقرار الأخير يعني انها تسعى لتطوير تقنياتها العسكرية الخاصة".

وشارك في المناقصة، عدا عن الشركات الاميركية، شركات دفاعية من روسيا وفرنسا وايطاليا، الا ان منظومة HQ-9 الصينية الصاروخية، والتي تمثل من نفسها نسخة مغايرة قليلا عن منظومة "اس-300 بي" الروسية، هي التي فازت فيها.

وستعمل الشركة الصينية في الأراضي التركية بشكل مشترك مع تركيا، اذ تنص شروط العقد على استيراد الجانب التركي محطات رادار وصواريخ مضادة للطائرات قادرة على تدمير الطائرات والصواريخ.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :