رمز الخبر: ۸۰۶۸
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۱۶:۵۸
أكدت تقارير إعلامية من ولاية دارفور في غرب السودان أن ما لا يقل عن 50 شخصا قتلوا وأصيب 65 آخرون في اشتباكات قبلية نشبت مؤخرا في هذا الإقليم المضطرب بين قبيلتي المسيرية والسلامات.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت تقارير إعلامية من ولاية دارفور في غرب السودان أن ما لا يقل عن 50 شخصا قتلوا وأصيب 65 آخرون في اشتباكات قبلية نشبت مؤخرا في هذا الإقليم المضطرب بين قبيلتي المسيرية والسلامات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شيخ لقبيلة المسيرية امس الجمعة ان عدد القتلى في الاشتباكات الأخيرة بلغ 51.

من جانبه، أكد مصدر في قبيلة السلامات أن الاشتباكات وقعت يوم 26 سبتمبر/أيلول، دون ذكر عدد ضحاياها.

من جانب آخر، أكد والي ولاية جنوب دارفور، اللواء آدم محمود جار النبي، استمرار فرض حظر التجول بمدينة نيالا، عاصمة الولاية، بجانب قانون الطوارئ، وذلك على خلفية ضبط أسلحة داخل المدينة.

وقال، في تصريحات لصحيفة «الخرطوم» الصادرة الجمعة، إن «كل من سيخالف قرار حظر التجول ليلاً سيردع بالقانون»، مشيرًا إلى أنه «سيتم اتخاذ كل التدابير اللازمة حتى يعود الاستقرار للولاية وتحقيق الأمن للمواطنين».

وأضاف أن: «إصرار المتمردين على القتال يؤكد أنهم يعملون وفق (أجندة عمالة وارتزاق) ترتكز على ترهيب المواطنين بـ(دارفور)».

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :