رمز الخبر: ۸۰۵۹
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۲ - ۱۶:۴۰
ظريف خلال لقاءاته مع بعض نظرائه في نيويورك:
اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمتلك الارادة الجادة لبدء المفاوضات مع السداسية الدولية "5+1" وقال بان القضية النووية الايرانية قابلة للحل حين توفر الارادة الجادة لدى مجموعة "5+1" .
شبکة بولتن الأخباریة: اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمتلك الارادة الجادة لبدء المفاوضات مع السداسية الدولية "5+1" وقال بان القضية النووية الايرانية قابلة للحل حين توفر الارادة الجادة لدى مجموعة "5+1" .

جاء ذلك في تصريحات لوزير الخارجية الايراني في لقاءاته مع نظرائه من بولندا ونيوزيلندا وسنغافورة وبيلاروسيا على هامش الاجتماع الثامن والستين للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة في نيويورك، حيث تباحث معهم بشان تطوير العلاقات الثنائية وزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري، كما تبادل معهم وجهات النظر حول التطورات الجارية في المنطقة والقضايا الدولية المهمة.

وفي اللقاء مع وزير الخارجية البولندي رادولسلو سيكورسكي اشار ظريف الى العلاقات بين طهران ووارشو، داعيا الى تطوير التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.

من جانبه اعلن وزير الخارجية البولندي رغبة بلاده في تعميق العلاقات ومن ضمنها التجارية، داعيا الى تمهيد الارضيات اللازمة في هذا الاطار.

ومن المحاور التي بحثها الجانبان خلال اللقاء، الاوضاع في سوريا ونزع الاسلحة الكيمياوية من جميع الاطراف وتطورات افغانستان والقضية النووية الايرانية.

كما بحث وزيرا الخارجية الايراني والنيوزيلندي بشان العلاقات الثنائية وضرورة تطويرها وكذلك زيادة الاتصالات السياسية بين البلدين.

ولفت وزير الخارجية النيوزيلندي موري ماكالي الى ان بلاده تابعت الانتخابات الرئاسية الايرانية باهتمام وقال، اننا نرحب بالسياسات والمواقف البناءة لحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار الى الاجواء الايجابية المتوفرة، معربا عن رغبة بلاده بتطوير العلاقات التجارية ومواصلة الاتصالات بين البلدين.

وحظيت الازمة السورية والقضية النووية الايرانية بالاهتمام في هذا اللقاء، حيث شرح ظريف مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية، فيما لفت نظيره النيوزيلندي الى دور ايران المهم في المنطقة.

كما بحث وزيرا الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والسنغافوري كيه شاتموجام بشان العلاقات الثنائية والتطورات الدولية والاقليمية المهمة ومن ضمنها القضية النووية الايرانية والازمة السورية.

وفي اللقاء مع وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي اكد ظريف بان ايران تولي اهمية فائقة للعلاقات مع بيلاروسيا، معلنا استعداد طهران لتطوير العلاقات الثنائية ومتعددة الاطراف.

بدوره اعتبر وزير الخارجية البيلاروسي، ايران شريكا اساسيا لبلاده في المنطقة، مؤكدا استعداد بلاده للتعاون في جميع المجالات بما يخدم مصالح الطرفين.

وخلال هذه اللقاءات استعرض وزير الخارجية الايراني مواقف طهران ازاء القضايا الاقليمية والدولية ومسيرة السيادة الشعبية في ايران والانشطة السياسية والدعم الشعبي لنظام الحكم والحكومة في الجمهورية الاسلامية الايرانية عبر اجراء الانتخابات واصوات الشعب.

واكد على الارادة الجادة للجمهورية الاسلامية الايرانية لاستئناف المفاوضات مع مجموعة "5+1" وصرح بانه لو توفرت الارادة الجادة لدى الطرف الاخر فان حل القضية النووية ممكن.

وفيما يتعلق بالقضية السورية اعرب ظريف عن سروره للنتائج التي اثمرت عن الجهود المبذولة للحيلولة دون وقوع الحرب، وادان استخدام السلاح الكيمياوي اينما كان ومن قبل اي كان، مؤكدا بان نزع الاسلحة الكيمياوية يجب ان يكون شاملا لجميع الاطراف في سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :