رمز الخبر: ۸۰۴
تأريخ النشر: ۱۵ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۱:۵۰
اعتبر الخبير في الشؤون الاسرائيلية حلمي الأعرج ان تراجع التهديدات الاسرائيلية الاخيرة سببها ان الكيان الاسرائيلي وجد نفسه بمفرده في تحدي ايران وعجز عن زج وابتزاز المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الامريكية لتوجيه ضربة الى ايران.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر الخبير في الشؤون الاسرائيلية حلمي الأعرج ان تراجع التهديدات الاسرائيلية الاخيرة سببها ان الكيان الاسرائيلي وجد نفسه بمفرده في تحدي ايران وعجز عن زج وابتزاز المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الامريكية لتوجيه ضربة الى ايران.

وقال حلمي الاعرج في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء ان "الحكومة الاسرائيلية في مأزق حقيقي، فهي من جهة هيئت المجتمع الاسرائيلي لضربة قادمة الى ايران واظهرت تصميم منقطع النظير وتحد كبير حتى للمجمتع الدولي والادارة الامريكية واعتقدت واهمة بانها ستزج بالعالم وخاصة المجتمع الغربي والولايات المتحدة بحرب ظالمة على ايران"، مضيفا ان هذا الكيان من جهة اخرى " وجد نفسه وحيد وبمفرده في مسألة توجيه هذه الضربة في ظل الاختلافات والتباينات الداخلية داخل حكومته ومجتمعه.

وأوضح الاعرج ان اجتماع الكنيست الطارئ والذي جاء بطلب من (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين ) نتياهو شخصيا هو من اجل مناقشة التقدم الحاصل في الملف النووي الايراني والاستماع الى تقرير من رئيس الاستخبارات العسكرية ورؤساء الاجهزة الامنية الاسرائيلية الاخرى.

وأشار الى ان اهمية الاجتماع تكمن في انه مقدمة على طريق اطلاع الوزراء الاسرائيليين على التقدم الحاصل في الملف النووي الايراني ودراسة كل هذا الملف بكافة ابعاده وتداعياته والرد عليه من اجل اتخاذ القرارات الملائمة سيما في كل التطورات الحاصلة على الارض.

وقال ان الكيان الاسرائيلي يتخبط في ظل الانقسامات الداخلية ما بين الجهاز السياسي وما بين الجهاز الامني والعسكري بما فيما ذلك في اوساط حزبية وازنة داخل الكيان الاسرائيلي، لافتا الى ان مثل هذه الضربة على ايران لن تمر مرور الكرام وسيدفع المجتمع الاسرائيلي ثمنها في نظر الاسرائيليين انفسهم، وهكذا كانت النصيحة التي تقدم بها وزير الخارجية الفرنسي بان "الثمن الذي ستدفعه اسرائيل (اذا ما هاجمت ايران) سيكون كبيرا".

وأضاف ان الملف الان يدرس من كافة ابعاده بما في ذلك توجيه الضربة العسكرية واحتمالات تسريعها او تأجيلها.

وتابع: هذا يعني ان هذه الضربة سيتم تأجيلها الى اجل غير مسمى ولكن في ظل العنجهية والعنصرية التي تتميز بها الحكومة الاسرائيلية وتمييزها ككيان اسرائيلي بقوة الردع ، هكذا عودت العالم العربي والاسلامي والعالم اجمع والان تقف عاجزة امام تنفيذ كل تهديداتها، هذا هو الاحتمال الوحيد الذين يجعل هذه الحكومة حمقاء وتفكر فعلا بتجاوز هذه الحدود وكل هذه التحذيرات والمعطيات وتقدم على توجيه ضربة الى المواقع النووية الايرانية"

وختم بالقول ان احتمالات الضربة تبتعد كثيرا عندما يجد الكيان الاسرائيلي نفسه بمفرده ومن الصعوبة بمكان ان تزج الولايات المتحدة في هذه الضربة وربما في هذه الحرب المعلنة على ايران.


الكلمات الرئيسة: اسرائيل ، ايران ، بولتن

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین