رمز الخبر: ۸۰۰۶
تأريخ النشر: ۳۱ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۱:۵۴
أكد محافظ البصرة العراقية ماجد النصراوي ان "الشريحة التي طالتها ظاهرة الاغتيالات والاستهدافات التي شهدتها البصرة يراد بها خلط الاوراق، وتأجيج الوضع الامني، وشل الحياة السياسية والاقتصادية والتنموية في المحافظة عبر التركيز على المكون السني في البصرة.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد محافظ البصرة العراقية ماجد النصراوي ان "الشريحة التي طالتها ظاهرة الاغتيالات والاستهدافات التي شهدتها البصرة يراد بها خلط الاوراق، وتأجيج الوضع الامني، وشل الحياة السياسية والاقتصادية والتنموية في المحافظة عبر التركيز على المكون السني في البصرة.

وقال النصراوي في المؤتمر الذي عقده في مقر الحكومة المحلية برفقة قائد عمليات البصرة ورئيس اللجنة الامنية في مجلس البصرة وحضره مراسل وكالة انباء فارس، ان "البصرة شهدت في الاونة الاخيرة، وضعا امنيا غير مستتب، اسفر عن استهداف شريحة معينة من المجتمع البصري، وفي عدد من الاماكن بمسعى أراد الاعداء ارباك الحياة العامة لتنعكس سلبا على الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية في المحافظة".

وأشار الى اتخاذه اجراءات مسبقة وعاجلة لوقف الجريمة والخلل الامني تمخضت عن اقالة مدير شرطة البصرة، وعقد جلسات مستمرة وطويلة لاعادة هيكلية الجهاز الامني في المحافظة من خلال تغيير بعض القيادات الامنية، واستحداث الخطط الامنية، وتفعيل جهاز الاستخبارات، وتنشيط بقية المؤسسات الامنية التي تمسك بزمام الامن في المحافظة، مشددا على "ضرورة توصل المحققين لاكتشاف المتسببين بجرائم القتل التي حدثت في بعض مناطق المحافظة، وستقوم الحكومة المحلية بدعم ومساندة جهود الاجهزة الامنية لمواجهة الارهابيين والمجرمين".

ودعا النصراوي منتسبي الاجهزة الامنية الى عدم التساهل والتسامح مع اي جهة تريد الضرر والحاق الاذى باهالي البصرة، منوها الى رفد الحكومة المحلية الاجهزة الامنية بالاسناد اللوجستي والدعم المادي لعونهم في الكشف عن الجرائم وملاحقة الارهابيين.

بدوره بين قائد عمليات البصرة الفريق الركن عبد الامير اللامي ان محافظ البصرة التقى بمسؤولي الاجهزة الاستخبارية لغرض البدء بالتحقيق لايجاد المجرمين، "وسنسيطر على الوضع الامني في الايام القادمة، وسنلقي القبض على الجناة، وسنظهرهم امام الاعلام لاعطاء صورة للمجتمع البصري ان البصرة امنة للجميع، ولا نحبذ اي مواطن ان يترك محافظته ويذهب الى محافظة اخرى".وأوضح اللامي "اننا قادرون على حماية كافة الجوامع حتى في حال تطلب سحب القطعات العسكرية من مناطق اخرى، في سبيل حماية هذه الجوامع، ونتمنى فتح الجوامع من جديد لتأدية اخواننا السنة صلاتهم".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :