رمز الخبر: ۷۹۸۷
تأريخ النشر: ۳۱ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۲:۲۷
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني في الاشارة الى التصريحات الاخيرة لسماحة قائد الثورة الاسلامية، ان استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ثابتة الا ان التكتيكات تتغير وفقا للظروف.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني في الاشارة الى التصريحات الاخيرة لسماحة قائد الثورة الاسلامية، ان استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ثابتة الا ان التكتيكات تتغير وفقا للظروف.

وفي كلمة له اليوم السبت خلال مراسم افتتاح المرحلة الثانية من مستشفى "رضوي" التخصصي للطب النووي في مدينة مشهد مركز محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق ايران)، اشار لاريجاني الى ان الاعداء يسعون لحرمان ايران ومن الطاقة النووية وقال، تستخدم في هذا المستشفى اجهزة لمعالجة الامراض الصعبة التي هي بحاجة الى مواد نووية.

واضاف، انهم (الغرب) يقولون احيانا بانهم يريدون حل القضية وبالتزامن مع ذلك يقول الرئيس الاميركي بان خيار الحرب موضوع على الطاولة.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي قائلا، ان الشعب الايراني يتمتع بالعزة ولا احد يخشى من شعار مناداتكم بالحرب لان لكم تجربة حرب معنا، لذا عليكم تغيير منطقكم.

وتابع بالقول، اننا لسنا بحاجة الى اطلاق الشعارات واذا كنتم تسعون لحل القضية فادخلوا من باب المنطق. ايران لا تترك طاولة المفاوضات والغربيون هم الذين اخلوا بهذه اللعبة دوما.

واضاف لاريجاني في الاشارة الى تصريحات قائد الثورة الاسلامية، ان استراتيجيتنا ثابتة وان التكتيكات هي التي تتغير وفقا للظروف، والحكومة الجديدة على استعداد للحوار ولكن ذلك لا يعني ان استراتيجيتنا قد تغيرت.

وشدد رئيس مجلس الشورى الاسلامي بانه ينبغي على الغرب وضع لغة الغطرسة جانبا، مؤكدا بان الشعب الايراني متمسك بعزته ولن يتخلى عن مبادئه.

وصرح انه كان ينبغي على الغرب استثمار الفرصة عندما اصدر سماحة قائد الثورة الاسلامية فتوى حرمة حيازة السلاح النووي.

وتابع قائلا، اننا نعارض التطرف كما ان التعاطي التكتيكي مع الارهاب خطأ استراتيجي.

واشار لاريجاني الى تقرير الاجهزة الاستخبارية الاميركية، موجها النصيحة للادارة الاميركية كي تجعل تقرير هذه الاجهزة اساسا لتقييم سلوكها لا ان تسعى لاثارة الحروب في المنطقة.

وفي جانب اخر من حديثه قال، ان الغربيين تصوروا في مثل هذه الظروف بان اجراءات الحظر قد اثرت على ايران وبطبيعة الحال ينبغي القول بان جانبا من مشاكل البلاد يعود لسوء الادارة. مؤكدا بانه في ظل الادارة الصحيحة سوف لن يكون هنالك اي تاثير للحظر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :