رمز الخبر: ۷۹۸۳
تأريخ النشر: ۳۱ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۲:۲۳
في ملتقى "السلام العادل في النظام العالمي":
اكد مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري بان السلام مرفوض في ظل الحرب ومصالح السلطويين وكذلك السلام احادي الجانب الذي يصب في مصلحتهم.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري بان السلام مرفوض في ظل الحرب ومصالح السلطويين وكذلك السلام احادي الجانب الذي يصب في مصلحتهم.

وفي كلمة له اليوم السبت في ملتقى "السلام العادل في النظام العالمي" والذي عقد لمناسبة يوم السلام العالمي بمبنى وزارة الخارجية الايرانية، اشار الى ان السلام كامن في الفطرة البشرية وقال، ان كرامة وسجية البشرية تنحو بصورة عامة نحو السلام والعدالة.

ولفت مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الى بعض انواع السلام المعرف من قبل السلطويين واضاف، ربما يكون هذا النوع من السلام المعرف للعالم مذموما كما هي الحرب واراقة الدماء.

واشار الى منطقة غرب اسيا والجرائم الواقعة فيها واضاف، انه في هذه المنطقة تقع الجريمة تحت عنوان السلام، بحيث لا تؤثر على البشرية اليوم فقط بل ان تداعياتها ستخلق الكثير من التحديات والامراض في الاعوام القادمة.

ونوه العميد جزائري الى تطورات سوريا وجرائم الارهابيين فيها وقال، انه في هذا البلد تجري عمليات حربية وارهابية ومناهضة للانسانية تحت عنوان العمل من اجل ارساء السلام والديمقراطية.

واعتبر مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة، الحرب في سوريا انموذجا لحرب جديدة بالنيابة وارهابية من جانب اميركا وقال، ان هذا الانموذج يعرض باسم السلام الا ان السؤال المطروح هو انه الا يعتبر السلام بفوهة البندقية والارهاب مؤلما ومثيرا للسخرية؟ وهل يمكن الادعاء بارساء السلام عبر تصدير الارهاب؟.

وتابع قائلا، ان السلام الحقيقي يعني ان تكون المجتمعات حرة بعيدا عن هيمنة السلطويين والمتغطرسين، وهو سلام لن يتحقق في ظل الهيمنة والظلم والحظر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :