رمز الخبر: ۷۹۵
تأريخ النشر: ۱۵ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۱:۰۳
وصف الرئیس الايراني محمود احمدي نجاد قمة عدم الانحیاز في طهران بانها كانت بمثابة تمرین أثبت فیه الشعب الایراني قدرته على الحضور في الادارة على الصعید الدولي وان هذا الشعب یستطیع استقطاب كافة الشعوب حوله لتقدیم الخدمة لها والتوصل الى تفاهم دولي ولیس من اجل ممارسة السیادة علیها.
شبکة بولتن الأخباریة: وصف الرئیس الايراني محمود احمدي نجاد قمة عدم الانحیاز في طهران بانها كانت بمثابة تمرین أثبت فیه الشعب الایراني قدرته على الحضور في الادارة على الصعید الدولي وان هذا الشعب یستطیع استقطاب كافة الشعوب حوله لتقدیم الخدمة لها والتوصل الى تفاهم دولي ولیس من اجل ممارسة السیادة علیها.

واضاف الرئيس احمدی نجاد فی حوار مع التلفزيون الايراني مساء الثلاثاء، إن من بین الامور الطیبة في القمة ان جمیع المشاركین كانوا یعتبرونها بانها تعود لهم وهو ما یكتسب الاهمیة.

واوضح، انه ینبغي للخطاب ان یكون مشتركا لكافة الاعضاء دون التخلي عن الاهداف، وانها تتحقق اذا تحققت المشاركة الجماعیة وهذا هو الفن في الادارة والاستدلال للبلاد حیث یتم الحفاظ من خلالها على علاقات الصداقة وان الكثیر من الصداقات تم تعزیزها خلال القمة.

واشار الى لقائه نحو 45 وفدا مشاركا فی المؤتمر حيث تم فيها التباحث حول العلاقات ولفت الى ان البلدان الاعضاء في حركة عدم الانحیاز اعربت عن سرورها وثقتها بصواب قرارها في احالة رئاسة القمة الى ایران وهو ما يعد رصيدا هائلا للشعب الایراني.

واوضح، أنه فی الكثیر من المؤتمرات التي تقام في العالم تبرز اعتراضات واحتجاجات ویعرب المسؤولون والجماهير عن عدم رضاهم الا ان مثل هذا الامر لم يحدث في قمة طهران بل ان الشعب الایراني استضاف المشاركین في القمة بافضل صورة ممكنة.

واعتبر أن الامور في بدایة الطریق، مؤكدا بان هنالك طريقا طويلا امام الجمیع وینبغي المساعدة في احیاء حركة عدم الانحیاز.

واكد الرئيس احمدي نجاد في جانب آخر من حديثه ضرورة تفعيل طاقات العالم وقال، ان هذا الموضوع بحاجة الى الهيكلية اللازمة وسنسعى من خلال الرخصة الممنوحة من قبل اعضاء حركة عدم الانحياز وبمساعدتهم لايجاد هذه الهيكلية.  

وفي الرد على سؤال حول التغییرات التی ستشهدها حركة عدم الانحیاز خلال مرحلة رئاسة ایران لها، اشار الى ان هناك خططا تنفیذیة قد اعدت بهدف صیاغة مثل هذه البنیة وقال، انه سيتم في هذا السیاق البدء بمشاورات وسیتم اطلاع الشعب على الانشطة التي اعدت حول هذا الموضوع. 

ولفت الى ان الاعداء یركزون حملاتهم الاعلامیة ضد ایران بسبب الاستضافة الناجحة لقمة عدم الانحیاز في طهران واضاف، ان وسائل الاعلام الغربیة والاستكباریة لدیها الخبرة القوية في اسالیب اثارة الاجواء وكان الكثیر یشككون بمشاركة اعضاء عدم الانحیاز في القمة حتى قبل 15 یوما من انعقادها.

واشار الى مشاركته في قمة مكة المكرمة حيث قدمت ایران وجهات نظرها وتحلیلاتها حول قضایا المنطقة والعالم و"ان الكثیر من البلدان الاعضاء التفتت الى ضرورة الحضور فی ایران" للمشاركة في قمة عدم الانحياز.

وفي الرد على سؤال حول رأي البعض بانه لم یكن ینبغي له المشاركة في مؤتمر مكة، قال ان الحكومة هي المسؤولة عن السیاسة الخارجیة للبلاد وهي التي تتابع هذا الموضوع.

واكد ان الجمهوریة الاسلامیة في ايران تشعر بالصداقة مع كافة البلدان "وهناك كیان مصطنع هو الكیان الصهیوني الذي ترفضه الجمهوریة الاسلامیة في ايران من الاساس والجمیع یعلمون ذلك".

واوضح، ان هناك حكومة واحدة لیست لایران علاقات معها هي امیركا، الا ان ایران لدیها علاقات مع الشعب الاميركي وتشعر بالصداقة معه كسائر الشعوب وتعتبره شعبا مظلوما لان الاحزاب الحاكمة هناك عملت على قطع العلاقات بین شعبي البلدین.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین