رمز الخبر: ۷۹۴۶
تأريخ النشر: ۲۸ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۷:۱۹
ان اجتماع المسؤولين العراقيين البارزين كالبرزاني والمالكي هو السبيل الوحيد للاتفقا على حلول للمشاكل والخلافات التي تشوب العلاقة بين الطرفين حيث انها في الحقيقة مشاكل بتأثيرات خارجية قبل ان تكون داخلية وهي من رواسب الاحتلال الامريكي بالتحديد .
شبکة بولتن الأخباریة: توجه مسعود البرزاني الى بغداد للمشاركة في الاجتماع الموسع للفرقاء العراقيين للتوقيع على وثيقة الشرف اعدت للتقارب بين الاطراف العراقية .

وقد اخبر مراسل وكالتنا ان هذه الوثيقة تم اعدادها من قبل ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي وذلك للتخفيف من حدة الصراع بين الاطراف العراقية اضافة الى عدم تمكين الارهاب من تنفيذ مخططاته في البلد. كل ذلك في الوقت الذي يسعى فيه الارهاب اليوم الى التأثير على العراق اكثر من اي وقت مضى ويسعى ايضا الى تصدير الازمات التي تعاني منها دول الجوار للعراق ، ومن الجدير بالذكر ان العراق يتخذ موقفا سلبيا من سياسات الدولتين قطر والسعودية لتدخلهما في الشأن العراقي ودورهما المخرب في العراق تحديدا، وبالتزامن مع ذلك تشهد العلاقات العراقية الايرانية تطورا ملحوظا في هذه الفترة.

وان اجتماع المسؤولين العراقيين البارزين كالبرزاني والمالكي هو السبيل الوحيد للاتفقا على حلول للمشاكل والخلافات التي تشوب العلاقة بين الطرفين حيث انها في الحقيقة مشاكل بتأثيرات خارجية قبل ان تكون داخلية وهي من رواسب الاحتلال الامريكي بالتحديد .

ومن الجدير بالذكر انه لا زالت المشاكل بين بغداد واربيل قائمة حتى هذه اللحظة ولكن الامر المختلف هو ان العلاقة ليست كالاشهر الماضية حيث انها شهدت تحسنا كبيرا جدا . اذ ان الحرب الاعلامية بين الطرفين انتهت تقريبا وتم الاتفاق على بعض الخطوات التي من شأنها انهاء هذا الفتور تقريبا .



وبالتزامن مع ذلك فإن حل هذه المشاكل يؤدي بأن تأخذ اللجان المسؤولة عن حل الملفات العالقة بين الطرفين دورها الفاعل في حل الملفات العالقة بينهم .

و ان اهمية مشاركة البرزاني تبرز اليوم في هذا الاجتماع بانه رئيس لاقليم كردستان العراق وله دور اساسي في مجريات الاوضاع وبالتالي سوف يكون لهذا الاجتماع تأثيره الملحوظ .

اضافة الى ذلك فإن مشاركة اقليم كردستان في هذا الاجتماع سوف يدفع الاطراف السنية لأن تكون اكثر فاعلية في مراكز صناعة القرار في العراق .

واليوم يهدد الارهاب العراق من شماله الى جنوبه ولهذا يتحتم على العراقيين التوحد ونبذ الخلافات فيما بينهم ، و ان حضور البرزاني الى بغداد ليس في مصلحة الاقليم الكردي فحسب بل في مصلحة كل العراق. لأن ذلك سوف يؤدي الى تفعيل الحوار والمصالحة بين الفرقاء العراقيين بشكل عملي .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :