رمز الخبر: ۷۹۲۳
تأريخ النشر: ۲۸ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۲:۱۶
على أعتاب مرحلة جديدة من المحادثات النووية بين ايران ومجموعة الستة تجدر الإشارة إلى موارد الخلاف التي حالت دون التوصل إلى نتيجة مرضية في المحادثات السابقة وأدت إلى عدم وضع حل للأزمة النووية.
شبکة بولتن الأخباریة: على أعتاب مرحلة جديدة من المحادثات النووية بين ايران ومجموعة الستة تجدر الإشارة إلى موارد الخلاف التي حالت دون التوصل إلى نتيجة مرضية في المحادثات السابقة وأدت إلى عدم وضع حل للأزمة النووية.

توجه الوفد الإيراني المفاوض حول الملف النووي إلى نيويورك لإجراء محادثات مع مجموعة الستة الأمر الذي أكده كل من وزير خارجية الجمهورية الإسلامية محمد جواد ظريف ظريف وكاثرين أشتون ولكن لحد الآن لا توجد معلومات دقيقة ووافية حول محور هذه المحادثات إلا أنه يمكن القول بأن الجانبين سوف يحاولان تقييم موقف كل منهما ومقارنته مع ما تمخضت عنه المحادثات السابقة إذ لا توجد استراتيجية ثابتة لهما في الوقت الراهن.

وتجدر الإشارة فيما يلي إلى مسائل الخلاف بين الجمهورية الإسلامية ومجموعة الستة والتي أدت إلى عدم تحقيق نتيجة في المحادثات السابقة، حيث يمكن تلخيصها في اثنتي عشرة نقطة هي:

1 -الجمهورية الإسلامية ترغب بإجراء محادثات سريعة ومثمرة ولكن مجموعة الستة ترغب في مواصلة الحظر وزعزعة الاقتصاد الإيراني والتأثير على الداخل لإرغام طهران على التراجع عن مواقفها.

2 -مجموعة الستة تركز على المراحل الأولى من المحادثات دون أن تخطو نحو الأمام والجمهورية الإسلامية الايرانية تركز على النتائج النهائية.

3- مجموعة الستة تروم تدوين مقترح شامل يعين مصير الملف النووي الإيراني دفعة واحدة ولكن الجمهورية الإسلامية الايرانية تدعو إلى السير قدما بالتدريج خطوة خطوة وحل الأزمة من جميع نواحيها وإن استغرق ذلك زمناً طويلاً.

4- مجموعة الستة تعير أهمية كبيرة لقلقها حول الملف النووي الإيراني ولكنها لا تعير أهمية لقلق الجمهورية الإسلامية الايرانية حول جوانب من هذا الملف.

5- من حيث الاعتماد المتبادل فإن الجمهورية الإسلامية تطالب بالتعاون الصريح مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولكن الغرب يصر على تعليق تخصيب اليورانيوم وإبعاد إيران عن إنجازاتها التي حققتها، فالجمهورية الإسلامية الايرانية تعرب عن قلقها ازاء عدم تعاون الوكالة الدولية للطاقة الذرية معها بينما الغربيون قلقون فقط من تطور البرنامج النووي الإيراني.

6- الجمهورية الإسلامية الايرانية تدعو إلى أن تكون المحادثات في واقعها تجري بين سبعة أطراف بينما مجموعة الستة ولا سيما كاثرين أشتون دائماً تحاول تغيير مسير المحادثات نحو الثنائية بين واشنطن وطهران.

7- الجمهورية الإسلامية الايرانية ترغب في أن تكون الثقة متبادلة ولا يمكنها أن تثق بالغرب بالضبط كما يزعم الغرب دائماً بعدم الثقة بطهران.

8 -ترى الجمهورية الإسلامية الايرانية معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية (NPT) تجيز تخصيب اليورانيوم وهي تعمل وفق هذه المعاهدة لكن مجموعة الستة ترى عكس ذلك وتؤكد على أن هذه المعاهدة لم تصرح بجواز التخصيب.

فالجمهورية الإسلامية ترى أن قرار منع التخصيب صادر عن مجلس الأمن الدولي وبجهود غربية لذا لا يمكن أن يكون معياراً لتفسير هذه المعاهدة.

9 - ترى الجمهورية الإسلامية الايرانية معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية (NPT) هي الأساس للمحادثات مع مجموعة الستة فيما تعتقد مجموعة الستة أن معاهدات مجلس الأمن الدولي هي التي يجب أن تكون المعيار في المحادثات.

وهذه في الحقيقة مشكلة قد أوجدها الغربيون لذا يجب عليهم حلها بأنفسهم.

10 -الجمهورية الإسلامية الايرانية تعتقد أن مبدأي (الضغط والمحادثات) قد حالا دون تطور المحادثات فالضغط بدل أن يسير قدماً بالمحادثات فإنه يضعفها ولكن الغرب يصر على هذا الأمر بهدف تغيير حسابات طهران.

11 - ترى الجمهورية الإسلامية الايرانية أن الغرب مكلف بالتصريح علناً بحقها في تخصيب اليورانيوم والعبارات الكلية والإشارات إلى النشاطات النووية السلمية ليست كافية والغريب أن مجموعة الستة تؤكد على أن حق طهران في التخصيب هو موضوع يمكن الحديث حوله في نهاية المحادثات.

12 -الجمهورية الإسلامية الايرانية ترى أن المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمحادثات مع مجموعة الستة لأن الأزمة النووية الإيرانية في الحقيقة هي أزمة سياسية وإذا ما لم تصل المحادثات مع مجموعة الستة إلى نتيجة فليس هناك محل من الإعراب للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :