رمز الخبر: ۷۸۷۳
تأريخ النشر: ۲۶ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۶:۱۰
خبير مصري:
اكد اللواء فؤاد علام وكيل جهاز مباحث أمن الدولة المصرية السابق وخبير مكافحة الإرهاب أن ما يصدر من أى شخص من حزب الحرية والعدالة يتحدث فيه عن مبادرة للتصالح أو للحوار بين الحكومة والإخوان هو كلام لا يمكن تصديقه ولابد ان يصدر عن مكتب الارشاد فقط.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد اللواء فؤاد علام وكيل جهاز مباحث أمن الدولة المصرية السابق وخبير مكافحة الإرهاب أن ما يصدر من أى شخص من حزب الحرية والعدالة يتحدث فيه عن مبادرة للتصالح أو للحوار بين الحكومة والإخوان هو كلام لا يمكن تصديقه ولابد ان يصدر عن مكتب الارشاد فقط.

وقال علام في تصريح لوكالة انباء فارس، ان التصريحات الخاصة بالاعتذار والمصالحة، "لا يمكن تصديقه لانه لا يعبر بالتأكيد عن وجهة نظر الاخوان بل يعبر عن وجهة نظر الشخص والمبادرات التي من الممكن أن تأخذ مأخذ الجد هي ما تصدر عن مكتب الإرشاد فقط أم غير ذلك فليس لها مصداقية لذلك أى حديث عن مباردات ومصالحات أمر صعب في الوقت الذي به معظم قيادات مكتب الإرشاد في السجون فمن أين ستأتى المبادرات.

وشدد علام على أن "أية مبادرة من جماعة الإخوان المسلمين لابد أن تشمل مجموعة من الأشياء يأتي على رأسها احترام القضاء المصري وأحكامه وتقديم أي متهم هارب للعدالة دون أي مزايدات؛ هذا بجانب الإعتذار عن الأخطاء التي وقعت فيها الجماعة في عهد (الرئيس المعزول محمد) مرسي وما بعد عزله وتحديد المسؤولية والأسباب التي أدت إلى الوقوع فى تلك الأخطاء ووصول البلاد إلى الحالة التي هي عليها الآن".

يذكر أن عمرو دراج القيادي بحزب الحرية والعدالة (التابعة لجماعة الاخوان المسلمين) قد أعلن منذ أيام عدم إعتراض الحزب على المصالحة ولكن بشروط أولها إيقاف الإعتقالات والمداهمات لقيادات الاخوان وكان قبلها هناك مباردة لحمزة زوبع المتحدث بإسم الحزب إلا أن تلك المبادرات لم تلق قبول لدى القوى السياسية المصرية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :