رمز الخبر: ۷۸۴۰
تأريخ النشر: ۲۵ شهريور ۱۳۹۲ - ۰۸:۲۱
ان تمكن مام جلال من تحريك اصابعه سيتمكن من تغيير نتائج الانتخابات؛
مام جلال هو احد اقدم السياسيين العراقيين الكرد الذين حارب النظام البعثي في العراق واستطاع الحفاظ على الهوية الكردية بذلك، كما انه كان يدير وبصورة منظمة الحرب مع النظام السابق في العراق .
شبکة بولتن الأخباریة: ان مام جلال هو لقب الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني وهو ايضا لقب الرئيس العراقي الحالي. وان هذا لقب قد حظى به من قبل رفاقه في المبارزة طوال السنين الماضية كاللقب الذي حظى به مسعود البرزاني رئيس اقليم اكردستان (كاكا مسعود) ولكن محور بحثنا هو السيد جلال طالباني .

وقد اورد مراسلنا ان مام جلال وبعد ما اصيب بجلطة دماغية تم نقله الى المانيا لتلقي العلاج هناك لكنه وحتى الان لم يرد اي خبر عن هذا الرجل. ولكن لماذا نهتم بهذا المقدار لصحة مام جلال ؟ يمكن ان يكون خبر صحة مام جلال مهما لاتباعه ومحبيه ولكن الان خبر صحة هذا الرجل وسلامته مهم في المنطقة بقدر كل ما يجري فيها الان، ولكن لماذا ؟ ان لهذا الرجل بعد سقوط النظام العراقي السابق كان دور مهم في الحفاظ على شكل الدولة العراقية وتماسكها بسبب قدراته السياسية وخبرته في الادراة اضافة الى الكاريزما التي يتمتع بها هذا الرجل بالتحديد ولم سنصب سعيه على تماسك الكرد ووحدتهم بل كان مهما بالنسبة للعراق ككل وبهذا السبب فإن خبر صحة مام جلال ليس مهما في الداخل العراقي فقط بل انه مهم لدول المنطقة ايضا .

فـ مام جلال هو احد اقدم السياسيين العراقيين الكرد الذين حارب النظام البعثي في العراق واستطاع الحفاظ على الهوية الكردية بذلك، كما انه كان يدير وبصورة منظمة الحرب مع النظام السابق في العراق .

ولكن القصة لا تنتهي هنا، لأن في الايام القادمة ستجري انتخابات في كردستان العراق حيث سيشارك فيها حزبه الاتحاد الوطني الكردستاني بقائمة منفردة تحمل الرقم 102 وان وجود وعدم وجود القائد امر مهم لهذا الحزب. وحسب الاخبار الواردة لوحظ ان هناك اختلافات كبيرة داخل الاتحاد الوطني الكردستاني في الوقت الحاضر وما يمكن تفسيره هو ان مام جلال كان محافظا على النظام الداخلي في الاتحاد الوطني الكردستاني .

اضافة الى ذلك قالت زوجة مام جلال هيرو ابراهيم احمد في خضم الدعاية الانتخابية في كردستان ان الايم القادمة سوف نسمع اخبارا سارة عن صحة الرئيس جلال طالباني ولكنه وبعد هذا الكلام صرّح ملا بختيار احد اعضاء المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني قائلا : ان مام جلال لو استطاع رفع اصبعيه في هذه الانتخابات سوف يغير نتائج الانتخابات هذه بالكامل، وان احتمالات وفاة الاخير كبيرة جدا .

وقد ذكرت بعض وسائل الاعلام ان هيرو ابراهيم تستعد لاعلان وفاة زوجها مام جلال، ولكن ان حصل ذلك فسوف يكون الامر خسارة كبرى للاتحاد الوطني الكردستاني وان قبلنا بأن للسياسة وجهان مختلفان فإننا يجب علينا ان نتوقع ان يقوم الاتحاد الوطني الكردستاني في اي لحظة من اللحظات بالقيام بمفاجئة كبيرة امام الجمهور الكردي ببث مشاهد تثبت للشعب الكردي بأن مام جلال لا يزال حيا حتى الان. وان حدث ذلك فسوف يكون الاتحاد الوطني الكردستاني قد حقق مكسبا مهما في هذه الانتخابات وسوف يحظى بسبب ذلك بأصوات اكثر من الناخبين الكرد. وبالرغم من ان المسؤولين في الاتحاد الوطني الكردستاني يؤكدون انهم ملتزمون بالسيرعلى خطى مام جلال، لكن ظهور مام جلال على شاشة التلفاز سوف يكون له تأثير أكبر بالتأكيد .



وايضا بالرغم من ان الحزب الديمقراطي الكردستاني قد اعلن في مرات عديدة ان الاتحاد الوطني الكردستاني سوف يبقى حليفه حتى بعد الانتخابات وبعد وجود السيد طالباني ولكن الامر المهم الذي يجب الاشارة اليه هو ان الاحزاب يتم التصويت لها حسب حظوظها الانتخابية وباعلان سلامة مام جلال سوف يؤكد الاتحاد ان حظوظه بالانتخابات لا زالت عالية وان قائده لا يزال يعيش حتى الان وانه لم يستعبد من الحياة السياسية حتى هذه اللحظة .

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه يقول : هل ان الاعلان المفاجيء عن حياة مام جلال سوف يغير شيئا من نتائج الانتخابات؟ والجواب ينتظره مؤيدي ومحبي مام جلال والاتحاد الوطني الكردستاني الذين يدركون بأنه لا يوجد أخد يملأ فراغ مام جلال .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :