رمز الخبر: ۷۸۲۱
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۴:۰۱
أعلن وزير الخارجية المصري نبيل فهمي ان بلاده لا تعتزم اعادة سفيرها الى انقرة قريبا، وهي بانتظار سحب السلطات التركية الانتقادات التي وجهتها للحكومة المصرية المؤقتة بعد خلع الرئيس محمد مرسي.
شبکة بولتن الأخباریة: أعلن وزير الخارجية المصري نبيل فهمي ان بلاده لا تعتزم اعادة سفيرها الى انقرة قريبا، وهي بانتظار سحب السلطات التركية الانتقادات التي وجهتها للحكومة المصرية المؤقتة بعد خلع الرئيس محمد مرسي.

وقال فهمي الجمعة 13 سبتمبر/ايلول عشية زيارته الى موسكو ان القاهرة مازالت تنتظر مواقف محددة من تركيا تعكس تراجعها عن موقفها الذي ليس له أي مبرر أو منطق.

وبالنسبة الى العلاقات مع روسيا، أكد فهمي رغبة بلاده في رفع مستوى العلاقة مع موسكو في مجالات متعددة أمنية وسياسية واقتصادية، معربا عن سعادته حين يزور شواطئ البحر الأحمر المصرية ويرى اليافطات العربية والروسية.

وفي ما يخص الأزمة السورية، أوضح الوزير المصري ان الرئيس السابق محمد مرسي كان يدعو للجهاد في سوريا، بينما ترفض الحكومة الحالية ذلك لأنه لا يتماشى مع المصالح القومية لمصر التي تريد الوصول الى حل سياسي(للازمة السورية) على أساس مبادئ مؤتمر "جنيف-2" المزمع عقده للمحافظة على وحدة سوريا.

واشاد فهمي بالموقف الدبلوماسي الروسي في حل هذه الأزمة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :