رمز الخبر: ۷۷۹۳
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۲:۲۵
فيما اكد ان تسليح التفكيريين بالكيمياوي يشكل الخطر الاكبر على امن المنطقة
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني في كلمته امام قمة شنغهاي للتعاون اليوم الجمعة ان حل الازمة السورية رهن بالحوار بين الحكومة والمعارضين فحسب.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الرئيس الايراني حسن روحاني في كلمته امام قمة شنغهاي للتعاون اليوم الجمعة ان حل الازمة السورية رهن بالحوار بين الحكومة والمعارضين فحسب.

واعرب روحاني عن دعمه لانضمام دمشق الى معاهدة حظر انتشار السلاح الكيميائي مؤكدا رفض طهران لاي تدخل اجنبي في الشان السوري .

واضاف روحاني ان اي استخدام للقوة في سوريا عمل مدان ويجب ابطال مفعوله .

واكد روحاني في جانب اخر من كلمته حق ايران في امتلاك الطاقة النووية للاغراض السلمية بما في ذلك تخصيب اليورانيوم ، شانها شان غيرها من الدول مشددا على ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتفق معنا بالراي في هذا المجال.

كما اعلن الرئيس الايراني امام قمة شنغهاي ان بلاده تحترم اتفاقية حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل .

واعتبر الرئيس روحاني ان تسليح المجموعات المتطرفة والتكفيرية ولاسيما امتلاكها للاسلحة الكيميائية يعد اكبر خطر للسلم والامن بالمنطقة وقال ان العالم بحاجة الى رفض العنف والتطرف.

وقال انه الى جانب الفرص التي امام دول المنطقة هناك تهديدات مشتركة تواجهها معتبرا التطرف وتهريب المخدرات والارهاب وتواجد القوات الاجنبية من التحديات الرئيسية على الصعيد الامني للمنطقة والتي تستلزم تعاونا متزايدا بين اعضاء المنظمة.

واوضح روحاني ان ايران ترى ان نزع اسلحة الدمار الشامل وحظر انتشار السلاح النووي ضروري للسلم والاستقرار الدوليين وهي ملتزمة بمعاهدة حظر انتشار السلاح النووي انطلاقا من تعهداتها القانونية وتعاليمها الدينية والاخلاقية ووجهات نظرها الاستراتيجية وتؤكد على حق اعضاء المعاهدة في امتلاق التقنية النووية السلمية .

واضاف ان غالبيه الدول الاعضاء‌ في الامم المتحده بما فيها دول حركة عدم الانحياز رفضت الحظر السياسي وغير القانوني المفروضه على الجمهورية الاسلاميه الايرانيه وتعتبر الحظر اجراء غير حضاري وبدعه خطره هدفها الاخلال بمسيره التنمية في ايران تستهدف المواطنين الابرياء العزل.

واضاف ان المجتمع البشري لابد ان يعتمد اليوم لغة التفاهم والتكريم لكننا نرى مع الاسف ان بعض القوى لم تقدر بعد من التحرر من دائرة العلاقات الاستعمارية البالية ولازالت تتحدث مع الشعوب بلغة العنف التي اعتادت عليها.

وصرح روحاني بان منظمة شنغهاي للتعاون الواقعة في المنطقة الاسيواوروبية الواسعة والمؤثرة تتحمل اعباء مسؤوليات مهمة وتاريخية لضمان التنمية السياسية والاقتصادية والثقافية المستقرة لدولها .

بدوره اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في انطلاق قمة شنغهاي للتعاون في العاصمة القرغيزية بيشكيك إن موسكو ترحب بقرار دمشق الانضمام الى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

واضاف بوتين : "تلقينا أنباء عن إعلان المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة أن بلاده أصبحت منذ اليوم عضوا كاملا في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية. وعلينا أن نرحب بهذا القرار".

وأكد بوتين على موقف بلاده الرافض للتدخل عسكريا في الأزمة السورية. وقال: "نحن نرى أن أي تدخل عسكري من الخارج في سورية دون تفويض من مجلس الأمن الدولي، هو أمر غير مقبول".

وأشار بوتين إلى أن الجهود الدبلوماسية الأخيرة أدت إلى "تقليل خطر العملية العسكرية"، مؤكدا أهمية اقتراح وضع أسلحة كيماوية في سوريا تحت مراقبة دولية لدرء خطر الضربة العسكرية.

من جانبه رحب الرئيس الصيني ايضا بوضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت الرقابة الدولية ودعا الى تسوية سياسية للازمة في هذا البلد.

وكانت قمة شنغهاي للتعاون انطلقت اليوم في العاصمة القرغيزية، وذلك لرفع مستوى التعاون بين الدول الأعضاء لمكافحة الإرهاب والحركات الانفصالية والتطرف.

وستبحث القمة جعل عضوية إيران والهند وباكستان دائمة بدل عضوية هذه الدول كمراقب والتوقيع على عدد من الاتفاقيات، وبحث إنشاء مصرف للتنمية ومناقشة الأوضاع في أفغانستان ومصر وشمال أفريقيا.

وترمي المنظمة إلى رفع مستوى التعاون بين الدول الأعضاء لمكافحة الإرهاب والحركات الانفصالية والتطرف، غير ان المنظمة وسعت من دائرة فعالياتها لتشمل جوانب اقتصادية ومالية وثقافية والتعاون على مستوى الاستخدام السلمي للطاقة النووية وإجراء مناورات مشتركة لرفع مستوى الجهوزية لتنفيذ أهداف المنظمة.

القمة وإن كانت دورية إلا أنها تكتسب أهميتها من حساسية الأوضاع التي تشهدها المنطقة التي وصلت إلى شفير الحرب خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة على خلفية التهديدات الأميركية بمهاجمة سوريا خصوصا مع الأخذ بالاعتبار مشاركة كل من روسيا والصين وإيران البلدان التي تمكنت بطرق مختلفة من كبح الإدارة الأميركية والحؤول دون تورطها وتوريط المنطقة في مستنقعات الحرب.

وتضم هذه المنظمة الإقليمية كلا من روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان وطاجيكستان، وتتمتع كل من الهند وأفغانستان وباكستان وإيران ومنغوليا بوضع مراقب فيها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :