رمز الخبر: ۷۷۸۳
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۱:۵۹
نائب عراقي:
انتقد النائب عن التحالف الوطني العراقي حبيب الطرفي تصريحات بعض النواب حول ما وصفه بالقضايا الاستفزازية التي يثيرونها في التوقيت الحالي تنفيذا لأجندات خارجية تريد هدم العملية السياسية ،مبينا أن هذه الأجندات تسعى إلى كل ما من شأنه أن يدفع بالقول أن الحكومة الشيعية في العراق هي حكومة فاشلة، وهي أجندة واضحة لا تخفى على أحد على حد وصفه.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد النائب عن التحالف الوطني العراقي حبيب الطرفي تصريحات بعض النواب حول ما وصفه بالقضايا الاستفزازية التي يثيرونها في التوقيت الحالي تنفيذا لأجندات خارجية تريد هدم العملية السياسية ،مبينا أن هذه الأجندات تسعى إلى كل ما من شأنه أن يدفع بالقول أن الحكومة الشيعية في العراق هي حكومة فاشلة، وهي أجندة واضحة لا تخفى على أحد على حد وصفه.

وكان النائب عن القائمة العراقية حيدر الملا قد صرح ان العراقية لا تفكر بشخص غير الهاشمي لتولي منصب نائب الرئيس العراقي، معتبرا الاتهامات التي وجهها القضاء للهاشمي بانها جاءت للتسقيط السياسي.

وقال الطرفي في تصريح لمراسل وكالة أنباء فارس، ردا على تصريحات النائب حيدر الملا حول منصب نائب رئيس الجمهورية وأحقية المطلوب على ذمة قضايا إرهابية طارق الهاشمي به "إن هذا الموضوع هو موضوع قضائي والقضاء قال كلمته ويجب أن يحترم القضاء ولا كلام لدينا غير كلام القضاء ومن يريد أن يتحدث بغير هذا فهذا شأنه أما القضية فهي قضائية والقضاء بت بها وأخذت مجراها الطبيعي".

وأضاف "إن هنالك بعض النواب أمثال حيدر الملا وأحمد العلواني ولفيف من النواب توجهاتهم واضحة جدا أنها توجهات تملى من الخارج عليهم وهم جهة تنفيذ لها لأن كل ما يطرحونه دائما هو شيء استفزازي وهادم للعملية السياسية لأغراض هي مرسومة من الخارج".

وأوضح أن "هناك مجموعة من الاجندات تدور سواء كانت في الجانب التشريعي او التنفيذي وهي بالتأكيد تنفيذ لأجندات تملى من الخارج لمصالح معينة".

وتابع إن "العملية السياسية من أجل أن تأخذ طريقها الطبيعي وتكون مماثلة للديمقراطيات في العالم فعلينا أن نبتعد بالكامل عن التوافقية والمحاصصة وأن تكون لدينا حكومة أغلبية وهنالك من يعارض وقبلها يجب أن تتجذر لدينا شجاعة المعارضة وثقافة المعارضة حتى يأخذ كل ذي حق حقه".

موضحا أن "قضية بمثل هذه الصورة فأظن أن بعض الشركاء لا يسعدهم أن تكون العملية السياسية في العراق عملية منتجة حتى يقال أن الحكومة الشيعية حكومة فاشلة وهذه أجندة واضحة لا تخفى على أحد".

وبين الطرفي "إنه عندما يتصرف النائب أو الوزير الفلاني فأن التخريب واضح جدا ونحن نرى أن هنالك بعض النواب في ساحات الاعتصامات واضح جدا كشر عن أنيابه لا يستطيع أن يخفي ما يدور في خلجات نفسه وصلت به قلة الأدب وقلة الحكمة في نفس الوقت بأن يتحدث عن كل ما يدور في نفسه وداخله ولا يستر شيء وهذا من نعم الله تعالى أن البعض يتكشف وهنالك الكثير ممن يريدون أن يخوضوا في هذا الكلام ولا يستطيعون لكن هذا تجرأ وتجرد من كل شيء وقالها بلسان عربي فصيح إنه يريد أن يقطع رقاب ويشخص بلسانه جهات معينة بل الأغلبية الساحقة في العراق وهي الأغلبية الشيعية ويقول إنه يريد قتلها" ،مضيفا "لا أظن أن هنالك شريكا بمعنى شريك يتفوه بهذا الكلام لذا عليه أن يستقيل من الحكومة العراقية لتكون هنالك أغلبية حاكمة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :