رمز الخبر: ۷۷۷۰
تأريخ النشر: ۲۰ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۵
تشير معلومات استخبارية إلى أن قيادة جبهة النصرة الارهابية اختارت مدينة الموصل لتكون ملاذا آمنا لها في حال تعرضت مواقعها داخل الأراضي السورية لضربات أميركية.
شبکة بولتن الأخباریة: تشير معلومات استخبارية إلى أن قيادة جبهة النصرة الارهابية اختارت مدينة الموصل لتكون ملاذا آمنا لها في حال تعرضت مواقعها داخل الأراضي السورية لضربات أميركية.

وتابع الموقع العراقي، أن المخاطر تتمثل في تسجيل حركة تسلل جديدة نحو الأراضي العراقية قامت بها قيادات بارزة في جبهة النصرة وتنظيم القاعدة بعدما تلقت معلومات بأن المواقع التي تتحصن فيها داخل الأراضي السورية هي من ضمن الأهداف التي ستهاجمها واشنطن قريبا في سوريا، مشيرا إلى أن التقديرات تشير إلى حركة مماثلة من الأراضي السورية إلى التركية.

ويرى المصدر أن المعلومات التي تلقاها رئيس البرلمان أسامة النجيفي أخيرا ربما هي ما يبرر حديثه العلني عن مخاطر مهاجمة سوريا على العراق، مشيرا إلى أن مناطق الأنبار ونينوى، ذات الغالبية السنية، التي تضم معظم جمهور النجيفي وحلفائه، ستتعرض للخطر الأكبر، فهي المأوى المحتمل لمسلحين فارين من ضربات أميركية تتعرض لها معاقلهم في سوريا.

ويقول المصدر، إن النجيفي اطلع على تقرير مصدره جهاز استخبارات إسرائيلي يفيد بأن مدينة الموصل هي الملاذ الآمن الذي يخطط مسلحون عرب للهرب إليه في حال جرى استهدافهم في سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :