رمز الخبر: ۷۷۶۱
تأريخ النشر: ۲۰ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۹:۰۳
واشنطن:
أعلنت واشنطن أن وزيري الخارجية الروسي، سيرغي لافروف والاميركي، جون كيري، سيلتقيان يوم 12 سبتمبر/أيلول في جنيف لبحث الملف السوري.
شبکة بولتن الأخباریة: أعلنت واشنطن أن وزيري الخارجية الروسي، سيرغي لافروف والاميركي، جون كيري، سيلتقيان يوم 12 سبتمبر/أيلول في جنيف لبحث الملف السوري.

وأعلنت الخارجية الأميركية أن أحد أهداف هذا اللقاء هو تنسيق مواقف الجانبين حول مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي سيتم على أساسه وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن مقترح روسيا بوضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية سيوجه رسميا إلى واشنطن في الساعات القريبة القادمة.

وأضاف كيري في تصريح أدلى به يوم الثلاثاء بعد اتصال هاتفي مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، أن الوزير الروسي عرض عليه "بعض الملاحظات المثيرة للاهتمام حول طرق محتملة لتحقيق هذا الهدف" (وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية).

وأكد كيري أن واشنطن ستدرس المقترح الروسي عن كثب. وأشار إلى أنه إذا تم حقا وضع كل الأسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية، "سيكون ذلك بلا شك أفضل سيناريو لتطور الأحداث" و"إنجازا مهما للغاية".

وواصل الوزير الامريكي: "لكن يجب أن نتأكد مما إذا ستؤدي المقترحات الروسية إلى حل المهام التي حددتها الإدارة الأمريكية".

وامتنع كيري عن الكشف عن المدة التي ستقبل الولايات المتحدة بها والتي سيتم خلالها تأجيل ضرب سوريا، من اجل توفير فرصة لتشغيل المبادرة الروسية.

وأكد كيري أن واشنطن أبلغت موسكو بضرورة تنفيذ هذه المبادرة "بشكل سريع"، وقال: "الرئيس باراك أوباما هو الذي يحدد المدة التي يمكننا فيها الانتظار".

وأشار إلى أن واشنطن ترى أنه يجب أن تكون عملية وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية "شفافة وقابلة للتنفيذ والتفتيش".

وأضاف أن إطلاق هذه العملية سيتطلب اتخاذ قرار خاص بذلك في مجلس الأمن الدولي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :