رمز الخبر: ۷۷۵۱
تأريخ النشر: ۲۰ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۸:۳۳
دعا فيها لوقف مظاهر التأييد للإخوان المسلمين..
ادعت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، بأن عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق – الذي يقيم في القاهرة – بعث ببرقية غاضبة إلى قيادة الحركة في غزة، حذرهم خلالها من القيام بمظاهر علنية لتأييد جماعة الإخوان المسلمين.
شبکة بولتن الأخباریة: ادعت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، بأن عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق – الذي يقيم في القاهرة – بعث ببرقية غاضبة إلى قيادة الحركة في غزة، حذرهم خلالها من القيام بمظاهر علنية لتأييد جماعة الإخوان المسلمين.

كما ادعت الصحيفة، بأن البرقية طالبت بالكف عن كل نشاطات الذراع العسكري للحركة، التي تنطوي على دعم للإخوان المسلمين، والرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

كما طالب أبو مرزوق، إسماعيل هنية بمنع تصريحات ومظاهرات ضد الجيش المصري و"الانقلاب العسكري" في مصر.

وبحسب "هآرتس" فإن خلفية هذه البرقية الاستثنائية هي مظاهرة نظمتها الأذرع العسكرية للفصائل في غزة مؤخرًا، وأطلقت فيها هتافات ضد الجيش المصري وتأييد جماعة الإخوان المسلمين.

وتضيف الصحيفة: ان برقية أبو مرزوق تشهد على المعضلة الشديدة التي علقت فيها المنظمة (حماس) كنتيجة للتقلبات في مصر، والتي تهدد الآن استمرار أداء حكومتها؛ إذ أنه عندما يقدم محمد مرسي للمحاكمة، ضمن أمور تتعلق بالتخابر مع حماس؛ وعندما يهدم الجيش المصري معظم الأنفاق ويوشك على إيجاد قاطع أمني بين مصر وغزة؛ وعندما يغلق معبر رفح ويفتح دون إشعار مسبق – فإنه ينغلق أنبوب الهواء الاقتصادي، السياسي والعسكري الأخير للمنظمة".

وذكرت أن "حكومة حماس تحتاج إلى نحو 37 مليون دولار في الشهر لتمويل نشاطها الجاري، ودفع الرواتب، ولكن عشية عيد الفطر دفعت الحكومة رواتب جزئية فقط، نحو 1000 شيكل، وليس واضحًا أين سيوجد المال لدفع رواتب الشهر لنحو 42 ألف موظف".

وتابعت: في مصر اهتزت مكانة حماس بعد استيلاء الجيش على الحكم، وهي توصف في وسائل الإعلام المصرية كعدو للدولة يجب محاربتها، بعد أن تبينت تفاصيل عن العلاقة المزعومة بين حماس ومنظمات الإرهاب في سيناء"، كما زعمت.

الكلمات الرئيسة: هآرتس

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :