رمز الخبر: ۷۷۴۰
تأريخ النشر: ۲۰ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۷:۲۳
حرييت:
علقت صحيفة "حرييت" التركية، الثلاثاء، على خسارة اسطنبول لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية 2020، وقال مصدر مطلع إن تركيا كانت أمامها فرصة أفضل، ولكن أحداث حديقة "تقسيم" جعلت الأمور أكثر صعوبة.
شبکة بولتن الأخباریة: علقت صحيفة "حرييت" التركية، الثلاثاء، على خسارة اسطنبول لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية 2020، وقال مصدر مطلع إن تركيا كانت أمامها فرصة أفضل، ولكن أحداث حديقة "تقسيم" جعلت الأمور أكثر صعوبة.

وأضاف المصدر المطلع أن تعامل الشرطة التركية مع المحتجين غيَّرت فكرة الغرب عن حكومة حزب العدالة والتنمية بزعامة رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، والصورة التي حاول "أردوغان" تصديرها إلى العالم الخارجي على مدى الـ 11 عامًا الماضية، منوهًا إلى أن "تقسيم" ليست السبب الوحيد، فالتوترات السياسية المتفاقمة في المنطقة مع تزايد خطر الإرهاب، بالإضافة إلى فضائح تعاطي الرياضيين الأتراك للمنشطات، كل هذه كانت وراء ضياع تنظيم الأولمبياد.

وذكرت الصحيفة أن أردوغان اتخذ موقفًا سياسيًّا من التصفيات الأولميبية، وقال إن عدم التصويت لصالح تركيا يعني تجاهل اللجنة لواحد ونصف مليار مسلم في العالم.

وأكدت أن أردوغان بذلك رجع إلى أجندته السياسية الأصلية، ومناقشة العمل العسكري المحتمل من الولايات المتحدة ضد النظام السوري، لافتة إلى أنه كان على الولايات المتحدة إجراء المزيد من الاتصالات مع الاتحاد الأوربي وجامعة الدول العربية والمملكة المتحدة بشكل منفصل.

ومن جهة أخرى تظهر مشكلة حزب العمال الكردستاني، ورفض سحب مقاتليه من الأراضي التركية إلى العراق، والتي كانت جزءًا من حوار الحكومة أو السلام كما يدعو أردوغان، ويدعي الحزب التركي بأن الحكومة التركية لم تفِ بوعودها حتى الآن، وخاصة في مجال التعديلات القانونية.

وأشارت حرييت إلى أنه في نفس الوقت، تظهر مشكلة الاقتصاد التركي، فقد قال مستشار الرئيس التركي للشؤون الاقتصادية "دورموس يلماز" إن سياسات البنك المركزي تجاه الليرة التركية سيئة للغاية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :