رمز الخبر: ۷۷۱۳
تأريخ النشر: ۱۹ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۰:۱۲
روحاني:
قال الرئيس حسن روحاني إن القضية السورية لها الأولوية في سياسة ايران الخارجية لأن هذا البلد يمثل الخط المقدم للمقاومة، وأكد أن تعرض سوريا لأي عدوان سيجعل الضرر الأكبر والخسائر الجسيمة من نصيب المعتدين وحلفائهم في المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: قال الرئيس حسن روحاني إن القضية السورية لها الأولوية في سياسة ايران الخارجية لأن هذا البلد يمثل الخط المقدم للمقاومة، وأكد أن تعرض سوريا لأي عدوان سيجعل الضرر الأكبر والخسائر الجسيمة من نصيب المعتدين وحلفائهم في المنطقة.

وأوضح الرئيس روحاني في ملتقى ائمة الجمعة صباح اليوم في طهران، أن القضية السورية لها الأولوية في سياسة ايران الخارجية لأن هذا البلد يمثل الخط المقدم للمقاومة، مشيرا إلى ان طهران تبذل قصارى جهودها للحيلولة دون وقوع الحرب ضد سوريا، أو للخروج بأقل الخسائر فيما لو وقعت الحرب.

وعبر الرئيس روحاني عن إرتياحه لأن المعطيات خلال الايام الاخيرة تشير إلى تضاؤل إحتمال وقوع الحرب ضد سوريا، مؤكدا أن تعرض سوريا لأي عدوان سيجعل الضرر الأكبر والخسائر الجسيمة من نصيب المعتدين وحلفائهم في المنطقة.

وفي جانب آخر من حديثه تطرق الرئيس روحاني إلى الملف النووي الايراني، مؤكدا أن حكومته ستدافع بكل قوة عن الحقوق الثابتة للشعب الايراني في المحافل الدولية، وان الغرب لن يحقق اي نجاح من خلال فرض الحظر وممارسة الضغوط.

وأوضح الرئيس روحاني بأن على الغرب ان يعلم بان سياسة الحظر والعقوبات لن تجدي نفعا مع ايران وقال اذا تعامل الغرب بلغة الاستدلال والعقل فإن الحكومة (الايرانية) مستعدة تماماً (للتعاطي معه) بلغة التدبير والحكمة.

وأشار رئيس الجمهورية الى أنه من المحتمل ان تعقد المفاوضات النووية القادمة في نيويورك، ومن ثم ستتبعها مفاوضات مع مجموعة دول (5+1) في مكان آخر سيتم الاعلان عنه فيما بعد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :