رمز الخبر: ۷۶۷۳
تأريخ النشر: ۱۸ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۶:۰۰
لاريجاني خلال استقباله مبعوث رئيس وزراء اليابان:
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بان التحضير لعمل عسكري ضد دولة مستقلة (سوريا) بذريعة واهية وهي استخدام السلاح الكيمياوي، لن يسفر سوى عن تصعيد المشاكل الاقليمية.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بان التحضير لعمل عسكري ضد دولة مستقلة (سوريا) بذريعة واهية وهي استخدام السلاح الكيمياوي، لن يسفر سوى عن تصعيد المشاكل الاقليمية.

وخلال استقباله المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان ماساهيكو كومورا امس الاحد بطهران، اعتبر لاريجاني ايران واليابان دولتين صديقتين في اسيا والعالم واضاف، اننا نرغب بان تتمتع العلاقات الثنائية بالحيوية اللازمة في مختلف المجالات وفي هذا الاطار يدعم مجلس الشورى الاسلامي ويرحب بتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية.

واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى المنعطفات التي شهدتها القضية النووية الايرانية خلال الاعوام الاخيرة واضاف، انه على مجموعة "5+1" والاطراف الغربية ان تكون قد وصلت بعد اعوام من المفاوضات النووية الى قناعة بان ايران اثبتت صدقيتها وشفافيتها للمجتمع الدولي بصورة كاملة.

واوضح لاريجاني، لقد حان الوقت للغرب للتعاطي بشفافية وصدقية واثبات حقيقة ان البرنامج النووي الايراني ذو ابعاد قانونية وليست سياسية وان تصل ذرائع الغرب واميركا الى نهاية مطافها من اجل حل وتسوية القضية.

واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان التجربة اثبتت بانه لا يمكن التحدث مع شعب بلد كبير كايران الاسلامية بلغة الغطرسة واللامنطق ومن الافضل للغرب اصلاح اساليبه وتوجهاته الفكرية والعملية لحل وتسوية القضية النووية السلمية الايرانية بصورة نهائية.

ولفت لاريجاني في جانب اخر من حديثه الى الازمة السورية واضاف، ان التحضير لضربة عسكرية ضد دولة مستقلة صامدة امام الارهابيين الاجانب، بذريعة واهية وهي استخدام السلاح الكيمياوي، لا نتيجة له سوى تصعيد المشاكل الاقليمية.

وتابع رئيس مجلس الشورى الاسلامي، لقد قلنا منذ بداية الازمة في سوريا بان مشاكلها الداخلية يجب حلها عبر الحوار الوطني، ولقد عارضنا في هذا السياق ارسال الاسلحة والارهابيين الى سوريا من مختلف الدول في المنطقة وخارجها بحجة العمل على ايجاد الديمقراطية فيها.

من جانبه وصف المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان، ايران بانها دولة مهمة في المنطقة واشار الى العلاقات العريقة بين البلدين وقال، ان رئيس وزراء اليابان يؤكد على تطوير العلاقات الثنائية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف ماساهيكو كومورا، انه ينبغي تطوير العلاقات الثنائية من خلال الاستفادة من جميع الطاقات الممكنة.

واشار المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان الى القضية النووية الايرانية وقال، لقد تبلورت اجواء ايجابية وباعثة على الامل في الساحة الدولية لحل وتسوية القضية النووية الايرانية حيث بالامكان من خلال مواصلة المحادثات الرامية لازالة الشكوك المحتملة التفاؤل بمستقبل وضاء في هذا الصدد.

وفيما يتعلق بالازمة السورية قال كومورا، انه ومن خلال الكشف عن العناصر التي استخدمت الاسلحة الكيمياوية ضد الشعب السوري من جانب ومواصلة الحوار الوطني لحل الازمة الداخلية في هذا البلد، ومن ثم اقامة الانتخابات بعد عودة الامن والاستقرار فيها في ظل الجهود الدولية، من جانب اخر، يمكن عقد الامل على حل الازمة السورية.

ودعا المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان للمزيد من الدعم والمساعدة من جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية لارساء الامن والاستقرار في سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :