رمز الخبر: ۷۶۶۸
تأريخ النشر: ۱۸ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۵:۵۴
نائب الرئيس العراقي:
ابدى نائب الرئيس العراقي خضير الخزاعي، استغرابه من السياسة الخارجية التي تتبعها تركيا ازاء دول المنطقة ووصفها بـ"السياسة المغرورة"، مؤكدا ان تلك السياسة جعلت تركيا الخاسر الاكبر، لاسيما بعد تدخلها في الشؤون الداخلية للعراق وسوريا ومصر.
شبکة بولتن الأخباریة: ابدى نائب الرئيس العراقي خضير الخزاعي، استغرابه من السياسة الخارجية التي تتبعها تركيا ازاء دول المنطقة ووصفها بـ"السياسة المغرورة"، مؤكدا ان تلك السياسة جعلت تركيا الخاسر الاكبر، لاسيما بعد تدخلها في الشؤون الداخلية للعراق وسوريا ومصر.

وقال الخزاعي، في تصريح لصحيفة الصباح، ان "تركيا دولة اصابها الغرور، بالرغم من تحقيقها انتصارات رائعة على مختلف الاصعدة"، لافتا الى ان "العراق شعر بالسرور بعد ان حكمت ذلك البلد مجموعة اسلامية، يكمن ان يرتبط العراق معها بالعديد من المشتركات، غير ان المؤسف هو ان من وصل الى سدة الحكم في تركيا لايزال يفكر بعقلية الامبراطورية العثمانية".

ولفت الى ان "هذه الفرضية لايمكن ان تتحقق لانهم سيصطدمون بوعي الشعوب المدركة للاستقلال الوطني لبلدانهم"، مضيفا ان "تركيا اخطأت في تعاملها مع البلدان المجاورة، ودول المنطقة الاخرى، حينما خضعت "لغرورها" وتعاملت مع دول العالم من حولها وكانهم "اقزام"، مستغربا في الوقت ذاته محاولات تركيا "استعباد الشعوب"، وهم اناس احرار يقاتلون من اجل استقلال بلدانهم ضد كل الغزاة، ويتمردون على شتى مشاريع الاستعباد.

وبين الخزاعي ان تركيا تدخلت في شؤون العراق وسوريا ومصر، وهي ازاء ذلك، تعد الخاسر الاكبر اذا استمرت بهذا النهج مع الدول، لافتا الى ان رسالة العراق الى اردوغان وتركيا جاءت خلال استقبال رئيس حزب الشعب التركي المعارض والتي هي رد على استقبال تركيا من يختلف مع النهج الديمقراطي والسياسة العراقية، مشيرا الى ان استقباله يمثل رسالة للحكومة التركية مفادها "بان ابوابنا مفتوحة امام المعارضة التركية على مختلف تنوعهم السياسي".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :