رمز الخبر: ۷۶۵۶
تأريخ النشر: ۱۷ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۳۲
حذر رئيس مجلس الشورى الايراني الاتحاد الاوروبي علي لاريجاني من تاييد العدوان الاميركي المحتمل على سوريا مؤكدا إن الأمريكيين ليسوا على دراية بأن بداية هذه الأزمة تبدو بسيطة لكن نهايتها يمكن أن تكون جهنمية.
شبکة بولتن الأخباریة: حذرت إيران الاتحاد الأوروبي من تأييد ضربة عسكرية محتملة تقوم بها الولايات المتحدة ضد النظام السوري.

حذر رئيس مجلس الشورى الايراني الاتحاد الاوروبي علي لاريجاني من تاييد العدوان الاميركي المحتمل على سوريا مؤكدا إن الأمريكيين ليسوا على دراية بأن بداية هذه الأزمة تبدو بسيطة لكن نهايتها يمكن أن تكون جهنمية.

ووصف رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني لدى عودته الى طهران نتائج زيارته الرسمية الى تركمنستان والتي استمرت 4 ايام بانها كانت ايجابية وقال، هنالك تضامن جيد بين ايران وتركمستان حول مختلف القضايا والتي بامكانها ان تؤدي دورا ايجابيا في تطوير العلاقات بينهما.
وقال لاريجاني في تصريح للصحفيين اليوم الاحد ، يبدو ان ايران وتركمستان يمكنهما ان تلعبا دورا مكملا في تنميتهما.

واضاف، ان توجهات المسؤولين التركمنستانيين خلال الزيارة والقضايا المطروحة كانت ايجابية ولكن ينبغي متابعة القضايا في المسار التنفيذي جيدا.

واشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الى ان وزير النفط ومحافظ خراسان ومسؤولين من وزارة التجارة والبنك المركزي رافقوه خلال الزيارة واضاف، انه تم خلال اللقاء مع الرئيس التركمنستاني البحث حول القضايا الثنائية بين البلدين مثل الغاز والطاقة وكانت هنالك ايضا جلسات لوزير النفط حيث توصلنا الي بعض الاتفاقات.

واضاف لاريجاني، انه تم خلال الزيارة تبادل وجهات النظر حول التعاون الفني والهندسي وتصدير السلع الايرانية الي تركمنستان وتقرر دراسة الموضوع والتوصل الى حصيلة نهائية بشانه في اللجنة المشتركة خلال موعد محدد من الجانبين.

واوضح رئيس مجلس الشوري الاسلامي بانه تم البحث ايضا خلال الزيارة بشان تبادل السجناء بين البلدين واضاف، انه تقرر توقيع وتنفيذ الاتفاقية المتعلقة بهذا الموضوع من قبل وزارتي العدل في البلدين.

كما لفت الى التعاون البرلماني بين البلدين كاحد المحاور الرئيسية للمحادثات مع المسؤولين التركمنستانيين واضاف، انه تقرر اجراء المزيد من الاتصالات حول هذا الموضوع بين اللجان التخصصية وان يتم المزيد من التشاور في المحافل الدولية التي يتواجدان فيها.

كما اشار الى القضية السورية وقال، ان القضية السورية والارهاب كانا من المحاور الاخري للمحادثات مع المسؤولين التركمانيين حيث ينبغي على جميع الدول اجراء مشاورات للحيلولة دون المناداة بالحرب.

ولفت لاريجاني الى ان مسؤولي البلدين يؤكدون على زيادة التبادل التجاري والاقتصادي وقال، ان الغاء تاشيرات الدخول يمكنه تسهيل الشؤون التجارية بين البلدين في اسواق دولة ثالثة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :