رمز الخبر: ۷۶۴۷
تأريخ النشر: ۱۷ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۱۴
بعد ان وصف الشعب العراقي بـ"الدايح والبائس"..
كشفت المظاهرات التي خرجت اواخر الشهر الماضي المطالبة بالغاء رواتب تقاعد الرئاسات الثلاث من بينها البرلمان العراقي، ورفض بعض النواب هذا التوجه ومن ابرزهم النائب عن كتلة "متحدون" مطشر السامرائي، بعد ان قال "عندما يلغى راتبي التقاعدي اصبح (دايح) مثل الشعب العراقي البائس".
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت المظاهرات التي خرجت اواخر الشهر الماضي المطالبة بالغاء رواتب تقاعد الرئاسات الثلاث من بينها البرلمان العراقي، ورفض بعض النواب هذا التوجه ومن ابرزهم النائب عن كتلة "متحدون" مطشر السامرائي، بعد ان قال "عندما يلغى راتبي التقاعدي اصبح (دايح) مثل الشعب العراقي البائس".

واثار تصريح السامرائي استهجانا كبيراً، بعدما وصف الشعب العراقي بانه شعب "دايح" و"بائس" وانه سيصبح "مثله" اذا ما تم حجب الامتيازات عنه، فيما طالب عراقيون برفع دعوى قضائية ضده بتهمة القذف والتشهير وفق المادة 433 من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969، (القذف هو اسناد واقعة معينة الى الغير بإحدى طرق العلانية من شأنها لو صحت ان توجب عقاب من اسندت اليه او احتقاره عند اهل وطنه).

وفي مقطع فيديو، نُشرعلى الانترنت على نطاق واسع ،قال مطشر السامرائي لاحدى القنوات المحلية: "ليسمع الشعب العراقي، انا اقول له بصريح العبارة، انني عارضت شخصيا الغاء رواتب المتقاعدين، ولسبب مهم، لأن إلغاء راتبي التقاعدي، يعني زوجتى واطفالي ( داحو) مثل الشعب العراقي (البائس) الذي أتعاطف معه ".

وتابع قائلا "الشعب الآن تائه، وهذا يعني إني سأصبح مثل هذا التائه،في حين انا في مصدر القرار، فكيف يمكن لي اذن أنْ أحاسب أحدا سرق المليارات".

وبين في قوله ان "هذا السارق سوف يساومني، ولهذا يتوجب ان احصل على ما يكفيني".

وتظاهر اليوم العشرات في صلاح الدين احتجاجا على تصريحات السامرائي مطالبين باستقالته ووقف المتظاهرون امام مبنى مجلس صلاح الدين محتجين على تصريحات النائب مطشر السامرائي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :